She Says: #3- قالت: #3

**These are the reflections of the author, told in the order of her thoughts.

Female, 25

I was allured with the  detox project and the revelations in the stream of posts, so I decided to put my own experiences, beliefs and hopes of love and relationships in Sudan, which were augmented by my liberal ideologies, and experiences.

Relationships, dating, love, and marriages, skyrocket in complexity once put in the Sudanese context. Despite dating being fun and the ultimate barnmij in university or work environments- many boys and girls perceive it as a matter of self-validation; I don’t exist if I don’t have a boyfriend/girlfriend. I appreciate their realness, but I hoped they would resort to better means to validate their existence.

What’s trending, sisters?

I have the luxury of accessing many circles that vary in social status, income and education. I noticed there are two solid trends:

  • Typical marriage crazed, looking fly 24/7, on a mission to marry the best/first fish in the sea. Cool. I mean if she wants to be a wifey, and mother, let her be.
  • Girls who rather invest their energy elsewhere (career, academia etc), while being picky, over-complicated, and to some extent delusional

I am afraid to say that I fall into the second group.

In this post I will briefly share learning from my journey, and interesting encounters, as I grew and was exposed more to the Sudanese men and culture.

Eye opening moment:

A married cousin decided to have a real talk with me. Let’s establish my cousin’s credentials, distinguished doctor, good looks, and traditional/religious. Yes, she ticked all the boxes.

She had the life, the busiest love life ever, I never recall her being out of a relationship, yet dudes proposed from right and left. She decided to delay marriage for a while (late twenties/early thirties) as she was beyond picky.

She advised me to get married ASAP, because the quality of the guys who are interested in me, is doomed to decline over time. So, what is being presented to me now is as good as it can possibly get, it won’t get any better. Also, she said giving birth and looking after children in your 30s will be a lot tougher. She got to me. I was scared.

 

And little did my cousin know:

Having access to first class education, kick-start job, and ample reserve of ambition could only tell one thing about me; I am going somewhere. There is a promising career ahead of me. … but patriarchy rules Sudanese culture.

So the above, sent my potential suitors packing, especially when I ‘intimated’ them with my progressive beliefs of women’s role and modernization.  So, my dear cousin, despite me coming from a good family, and not bad looking, while holding a decent job, my suitors are few. I don’t have that luxury you once had.

Bottom line; my career and progressive thinking, struck fear in the hearts of Sudanese men.

I think when they envisioned being married to me, their aspirations of yelling out “Because I said so” and slamming the door, are now shattered. Both open minded or conservative Sudanese men, have the need to be superior and more important. They need a world that will revolve around them, only. For all I know, I would need to furnish my life in accordance to their plans.

A male relative, educated in the west, successful and kind, started looking for a wife. So I kindly offered to introduce him to a friend who is living, in the same country where he resides. She was as equally educated, and ticked all the boxes. He told me that he prefers a girl from back home, so she ‘can feel more blessed’ to have him. Good for him! A career driven woman with her own plans would eventually be less available to dote on him, massage his ego and serve him at all hours.

 

My encounters

To begin with, like many Sudanese, I learned to be shallow. I put a lot of emphasis on looks. I was dramatic and into o.m.g type of looks. So whenever I engaged in some sort of a relationship with a Sudanese Ryan Gosling, I absolutely did not see ANY of his flaws, hence tolerating unjustified jealousy, paranoia, insecurities and mood swings. I learnt my lesson; looks should not be on my books. Rest assured that many girls in Sudan are super freaking shallow. Still.

N.B. Looks mattered due to  my early sense of motherhood; I wanted to make sure my kids will look cute, i.e. no ugly genes in my pool, bro. Sigh, now I am out of fucks to give.

 

As I matured, and learnt more about myself through my own experiences and others, I came to design filters for eligible dudes. I mean merely realistic stuff. My filters were neither superficial nor materialistic, which by the way, to many of my family members and close friends, were perceived as having low standards. In fact, I was accused of having low self-esteem for just considering someone that I believe is eligible and a good match.

I actively looked for an understanding, educated, open-minded and fun mate. Of course, having such awesome, practical and realistic filters, in theory, could offer me a wide pool of eligible guys to mingle with, and perhaps then I can go for the kill, and submit to a relationship. (Wait, reality slapped me)

I mingled with dudes (filtered ones), who did show interest. However; I started getting to know my average Mohamed Ahmed (generic and popular Sudanese name) more, before and after I’m in the bag. Here is what I found:

  • Low confidence: thinking that not being financially well-off, or that accomplished and established will directly terminate his chances in getting with someone doing slightly better, or as educated. Even if he did get over this, shortly, you will hear a break up line sounding something like this: “I am a fuck up, you are so successful and educated. You certainly deserve someone better, I’m not good enough”.

Long story short, average Mohamed Ahmeds tend to get with girl they can ‘wow’ with their current status and achievements.  That male ego has to be fed, sister.

 

  • Do NOT be fooled, some guys tend to briefly internalize beautiful principles, such as personal choices, progressiveness and open-mindedness. However, as soon as the sugar coma phase is over, you will start to see, that no matter what awesome bullshit he tweets, he is still that Sudanese Arab man. As soon as whatever is going on between the two of you turns serious-ish the real colors come out.

So while dating, he’d say “you can really rock knee-length skirts hun”… and when you’re in the bag, and it’s almost official, “habeeba, tar7atik wain?” (Readers, please don’t try to twist my point here, liberalism and open-mindedness, are beyond clothing, this is just a painful example) … When I shared my concerns to close friends and relatives, all of the responses were like, “inti dyara ttsa3lagi le mteen?” or “what are you expecting? He has to be a man” …all the time being convinced, that I was deceived.

 

In the meantime…

After such interesting rides, it was only right to detox from relationships altogether. My job and academics complemented my life so richly, that I don’t feel a great aching gap that only a 3arees can fill.

Of course, one must learn to discard in-house Sudanese nag of weddings and marriages.

It is worth noting that I am leaving the door slightly open for new love. I am not a pessimist, there is going to be someone who will sweep me off my feet, champion my career, accept my independence rather than inhibit it. I am also realistic, I understand the traditional roles of a wife; I will probably be the one doing the cooking, cleaning, and sadly the dishes. This is fine; I think it’s a fair compromise, for my generation.

I wish you and myself the very best of luck, and I sincerely hope for love to shower you all with affection, surprises, breakfast in bed and a loving mother-in-law.

 

**المدونة دي تأملات زولة، و السرد مرتب على أفكارها الخاصة

زولة، 25

عجبني مشروع المدونة عن التساؤل و التأمل و تيار المشاركات ، فقررت أشارك بتجربتي الخاصة، ومعتقداتي وآمالي عن الحب والعلاقات في السودان، و تجربتي معززة  بأيديولوجياتي الليبرالية

العلاقات، والحب، والزواج حاجات معقدة  جداً أول ما نختها في سياق سوداني. على الرغم من إنها تعتبرمتعة وأظرف برنامج في الجامعات أو أماكن العمل – كتير من الناس بيشوفو الحاجات دي ضرورية لتحقيق الذات. يعني ذاتهم تعتمد على وجود شخص آخر في حياتهم. أنا أقدر واقعيتهم، ولكن آمل لو لقوا وسائل أفضل لتحقيق الذات

الحاصل شنو؟

أنا قادرة أقرأ الوضع من دوائر كتيرة من مختلف الأوضاع الإجتماعية، والإقتصادية و خلفيات التعليم. لاحظت إنو في تيارين

        المهووسات بالعرس، ناس القشرة 24 ساعة، في مهمة البحث عن أحسن أو أول عريس يلقوهو. لو عايزة تكون زوجة أو أم، ليه لأ

         في البفضلوا يستثمروا طاقاتهم في حاجات تانية (الحياة المهنية والأوساط الأكاديمية وغيرها) ديل من الصعب إرضاءهم بسهولة، فيهم شوية إفراط في التعقيد، وإلى حد ما عندهم الوهمية

أخشى أقول إني بقع في المجموعة الثانية

في المدونة دي حأشارك بالحاجات الإتعلمتها من رحلتي في العلاقات، واللقاءات المثيرة للاهتمام في نشأتي و تعرضي للرجال السودانيين و الثقافة السودانية

 

اللحظة الفتحت لي عيني

قررت قريبتي المتزوجة تتكلم معاي بصراحة. أحكي ليكم عنها شوية: دكتورة مميزة، حسنة المظهر،متدينة و تقليدية.  أيوا،  بتملأ كل الخانات

حياتها كانت مليانة حب و علاقات، وأنا ما متذكرة وقت كانت فيه من غيرعلاقة، و العرسان كانوا من اليمين واليسار. لكن قررت تأجل الزواج لفترة (أواخر العشرينات/أوائل الثلاثينات) لأنها كانت صعبة جداً في الإرضاء

قريبتي دي نصحتني أتزوج في أسرع وقت ممكن، لأن نوعية الرجال  الراغبيني محكوم عليها الإنخفاض مع مرور الوقت. يعني القدامي هسي أحسن عينة حلاقيها على مر الزمن، و ما حلاقي أفضل. و كمان، قالت الولادة و تربية الأطفال في الثلاثينات حتكون أصعب بكتير. قدرت تجرسني. كنت خايفة

يا ريتها كانت عارفة

الحصول على تعليم من الدرجة الأولى، بداية الحياة العملية، وإحتياطي وافر من الطموح بقول حاجة واحدة عني: أنا حوصل أماكن كويسة. في مهنة واعدة قدامي. ولكن … في قواعد النظام الذكوري في الثقافة السودانية

الحاجات دي خلت الخاطبين يغيروا رأيهم، و خصوصاً لمن كنت ‘ بلمح’  ليهم عن معتقداتي المعاصرة عن دور المرأة والحداثة. فللأسف يا قريبتي، على الرغم من إني من عائلة كويسة، و ما سيئة المظهر، عندي وظيفة لائقة، الخاطبين

عندي ما كتار. ما عندي الترف الكان عندك

خلاصة القول ؛ حياتي المهنية و تفكيري التقدمي ضرب الخوف في قلوب الرجال السودانيين

أفتكر لمن يتصوروني كزوجة، تطلعاتهم  للصراخ ” عشان أنا قلت كدا ” و رزع الباب بتتحطم . المنفتحين و المحافظين كذلك عندهم الحوجة إنهم يكونوا مهمين و متعاليين. بس محتاجين عالم يلتف حوالينهم.  المفروض علي أخلي حياتي شكلها على حسب خططهم

واحد قريبي متعلم في الغرب وناجح و طيب بدأ البحث عن زوجة. فعرضت عليه أعرفه على وحدة من صحباتي عايشة في نفس البلد اللي هو فيها. برضو كانت متعلمة نفس تعليمه و وفت كل متطلباته. قال لي انه بفضل زولة قاعدة في السودان عشان تشعر “بالإمتنان” على إنها معاه. تمام! أصلاً وحدة مندفعة في خططها الخاصة ما حتكون متاحة تدلع فيهو، و تدلك ليه غروره و تخدمه في كل ساعة

تجاربي

في البداية، زي كتير من السودانيين ، تعلمت أكون ضحلة. ركزت كتير على الشكل الخارجي و كنت درامية. عشان كدا لمن كنت في أي  نوع من العلاقات مع رايان جوسلينج السوداني، بالتأكيد ما كنت بشوف عيوبه بتاتاً، وبالتالي كنت بحس بالغيرة الغير مبررة، وجنون العظمة ، و إنعدام الأمن وتقلب المزاج . تعلمت درسي؛ ما مفروض أكون مركزة كدا على المظهر. تطمئنوا لكن، لسه في السودان في بنات ضحلات لأبعد حد

يمكن الهوس بالمظهر كان لإحساسي الأول عن الأمومة؛ كنت عايزة أتأكد أنه أطفالي حيطلعوا حلوين..ما دايرة جينات قبيحة! هسي ما فارق معاي بتاتاً

كل مانضجت، وتعلمت حاجات عن نفسي من خلال تجربتي الخاصة و تجربة غيري، بديت أصمم  مزايا الرجال المؤهلين. يعني حاجات واقعية، لا سطحية ولا مادية. و بالمناسبة، لي كتير من أفراد عائلتي وأصحابي المقربين كانوا شايفين المواصفات و المعايير منخفضة. في الواقع، إتهموني إني ما مقدرة مكانتي على إعتبار إنهم ما شايفين المؤهلات الختيتها مناسبة

فتشت على زول متعلم و منفتح. نظرياً، مفروض وجود المؤهلات العملية و الواقعية  دي توفر لي كمية لا بأس بها من المؤهلين عشان أختلط بيهم و يمكن الموضوع يبقى علاقة

الواقع صدمني

إختلطت مع الرجال (المؤهلين) الكان بينا إعجاب. ولكن؛ بدأت أتعرف على الزول العادي أكثر، قبل و بعد الدخول في علاقة. دا اللقيته

ثقة منخفضة: التفكير إنه الماعنده قروش كتيرة أو إنجازات كبيرة حتأثر مباشرة على حظه مع شخص يمكن شغال شوية أحسن منه أو تعليمه أحسن أو حتى زيه. حتى لو أتخطى الموضوع شوية قريب البنت حتسمع بي فركشة بالطريقة دي: “أنا فاشل و إنتي متعلمة و شغالة كويس، بالتأكيد بتستحقي زول أفضل مني. أنا ما كويس بما فيه الكفاية

خلاصة القصة، العاديين فيهم بميلوا للبنات الممكن يبهروهم بي وضعهم و إنجازاتهم الحالية. لازم الغرور دا يتغذى

ما تتغشوا!  في بعض الرجال بيميلوا إلى إستيعاب مبادئ جميلة لفترة وجيزة، مثل الخيارات الشخصية، و الإنفتاح . ومع ذلك في أقرب وقت بعد مرحلة العسل الفي الأول حتشوفي الكلام الرهيب البقولوا في تويتر هو هراء، و في النهاية هو ما زال الرجل العربي السوداني. بمجرد العلاقة تبقى جادة الألوان الحقيقية حتبين 

لمن كان بقول ليك زمان ” حلاتك بالإسكيرت الفي الركبة” … وهسي خلاص الموضوع بقى رسمي بقا بقول “حبيبة  طرحتك وين؟” (القراء، من فضلكم ما تحاولوا تحريف وجهة نظري هنا ، الليبرالية و الإنفتاح خارج نطاق الملابس، لكن دا مجرد مثال مؤلم) … لمن حكيت للأهل و الأصحاب عن الكلام دا، كانت الردود مثل، “إنتي دايرة تتصعلقي لي متين؟” أو “متوقعة شنو لازم يكون راجل” … في كل مرة أنا كنت مقتنعة إني خُدِعت

في هذه الأثناء

بعد كل الحاجات دي كان من الازم آخد فترة نقاهة من العلاقات. وظيفتي و شغلي الأكاديمي مالي علي حياتي و ما بشعر بالفجوة المؤلمة ديك البملاها عريس بس

بطبيعة الحال، لازم التعامل مع نقة السودانيين عن الزفاف و الزواج

أحب أقول  إني سايبة الباب مفتوح شوية للحب. أنا ما متشائمة، أكيد في زول حيبهرني و يشجع عملي و يحب إستقلالي بدل ما يعارضه. لكن برضو انا واقعية ، و فاهمة الأدوار التقليدية للزوجة غالباً أنا الحطبخ و انظف و للأسف أغسل الصحون. لكن ما مشكلة، دي تسوية عادلة لجيلي

أتمنى ليكم و لنفسي أحسن حظ، و متمنية بصدق نلاقي الحب و المودة، و مفاجآت، و فطور في السرير و حماة ظريفة


2 thoughts on “She Says: #3- قالت: #3

  1. Excellent, creative and eloquently put together. You managed to delve deeply in the mind set of some men (20-35 yrs) before and after, and the tough choices experienced by many young Sudanese women.
    عرض حال بلغة جميلة
    Keep posting
    Many thanks

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s