Apolitical, now? – غير سياسيين، هسي؟

In the last few weeks, two highly acclaimed videos surfaced online; if you haven’t watched them yet Our Sudan and This is Our Sudan are a must see.

Bloggeratti and Twitteratti dissected the former and to some extent the latter on various basis; cinematography, audience, delivery, whether we need to address everything from a political angle, etc..

Writer Nesrine Malik blogged about the criticism surrounding both films, and posed very important questions.

In the brewing atmosphere in Sudan, we have many divides. We’re regarded as a failed state, and reminded of this in one index after another surfacing on a weekly basis. On the micro level, Sudanese (inside and outside) as ostracized and bear a heavy burden as the result of government policies and practices. The two films portray two different pictures, but ultimately, both criticize what our present reality is, with the former romanticizing the past and the latter painting a future vision post-NCP.

This is a fantastic blog post about the merits and downsides of romanticizing the past, by my friend Sara Salem.

***

My generation has witnessed astounding change in our region and the world (both violent and peaceful) and we’ve seen the world powers wage unjust wars that are severely fabricated at their core, violent, cancerous, futile and long lasting. We’ve been hammered and some even learned the truth behind the lies in policy, media, advocacy and contemporary culture.

So when we as Sudanese are stuck in a pendulum of change versus status quo (that we undeniably lean towards sometimes), how do we then position ourselves in this era of global change?

Nesrine Malik posed the following questions:

“The question is, in a country like Sudan, where there are so many serious structural failings that permeate all aspects of everyday life, are all calls for change and hope, in essence, political? Can you inspire and mobilise and ‘dream a dream’ without that involving some sort of political vision? In a country like Sudan, can you put your head down and try and get on with your life, without constantly hitting a brick wall made of governmental ineptitude, or worse, corruption?”

As someone who believes “change” has to take both a bottom-up and top-down nature, I have a firm stance for each of these questions. For me, taking part in political change is just as important as social involvement. The social and economical hazards we’re facing are a direct result of government policies and governance. Walk down the streets of Khartoum or El Fashir, Port Sudan maybe Kasala and you’ll be able to judge their effectiveness.

I want to believe that we, everyone who is aware of the absolute shoddiness of our state, are taking steps every single day, with every single decision and deed, for change. Change isn’t toppling the regime, change is changing its consequences to the extent that the only thing stopping further advancement of Sudanese betterment is the government. Then we’ll have no option but to remove it.

We can either afford to do it in public, or do it silently, but rebel we shall, and rebels we are. From the young man on top of his colleagues shoulders, shouting against tyranny, unjust wars, resource theft and oppression of our freedom of speech, to the tea lady who gets hauled onto a police truck, taken in for questioning and an unhealthy dose of humiliation,  fined a significant sum and thrown back out. He’ll get arrested, tortured, humiliated and is delivered to his parents thoroughly traumatized, she goes back to her place, maybe a new less visible location, but she is back again reclaiming her role in society and the service industry and he’ll chant again in the next protest.

***

So when we talk about change and gather up in cliques on Twitter and Facebook, or in Nile street and talk about this change and the policies that prevent it – like banned mass assembly.. I’m baffled when a chance arises and some stand back and criticize the host.

A rare (suspicious) permit was issued to Umma Party to host a “gathering” two days ago (#June29) at Hosh al Khalifa, a huge plot of land in the heart of the old and historical Omdurman. Yes, Imam Al Sadiq is non-confrontational and he’s all about political solutions and round tables, but so what? Where else are you going to find a mass of people this large, most of whom, I testify, old and young, were chanting or huffing under their breath that Al Imam’s speech wasn’t what they hoped for. Yet, they came, and they showed the government and its security apparatus just how opposition looks like even under the extremely harsh and threatening proverbial knife they flaunt around our necks everyday.

There was no room for disappointment with my friends and fellow change makers, (change talkers?). I was too overwhelmed and empowered to see maybe 7,000? 10,000? come out for change on June 29th. It could have been something bigger, it could have been something more meaningful, if we stopped this NCP fed mentality of division.

What exactly about our lives is apolitical in Sudan?

Nothing, you either decide politics have a direct or indirect effect on our lives, and you act accordingly. Either way, do something.

Or when someone is trying to, remain actively conscious of your poisonous negative energy.

***

Tea lady by Qusai Akoud from the page Humans of Khartoum (https://www.facebook.com/HumansOfKhartoum)
Tea lady by Qusai Akoud from the page Humans of Khartoum (https://www.facebook.com/HumansOfKhartoum)

في الأسابيع الماضية، ظهر كليبين على الإنترنت نالوا ترويجاً و إنتقاداً كبير، إذا لم تشاهدهما حتى الآن هذه هي الروابط  “دي بلدنا” و “سوداننا“.

التويترابية و المدونين ناقشوا السابق وإلى حد ما الأخير بحدة،وعلى أٌسس مختلفة؛ الإخراج السينمائي، والجمهور المستهدف، وطريقة التقديم، إذا كنا بحاجة لمعالجة كل شيء من زاوية سياسية، إلخ.

الصحفية نسرين مالك نشرت مدونة عن الإنتقادات المحيطة بكلا الفيلمين، وطرحت أسئلة مهمة جدًا.

واقعنا الحالي مختمر، و لدينا العديد من الإنقسامات. يعتبرنا العالم دولة فاشلة، ويذكرنا  بذلك في مؤشر تلو آخر تنشره المنظمات الدولية على نحو إسبوعي. على المستوى الجزئي، السودانيين (داخل وخارج)، يتعرضون للنبذ ​​ويتحملون عبئاً ثقيلاً نتيجة لسياسات الحكومة وممارساتها. الفيلمين طرحتا صورتين مختلفتين، ولكن في نهاية المطاف، إنتقدا واقعنا الحالي، حين أن “سوداننا” جعل من الماضي قصة رومانسية و “دي بلدنا” رسم رؤية مستقبلية مختلفة من الواقع المتدهور.

هذ مدونة رائعة حول مزايا وسلبيات رومانسية الماضي، كتبتها صديقتي سارة سالم.

***

شهد جيلي تغير مذهل في منطقتنا والعالم أجمعين (العنيف والسلمي على حد سواء) وكذلك شاهدنا القوى العالمية تروج الحروب الظالمة، الملفقة بشدة في جوهرها، عنيفة، سرطانية، عقيمة وطويلة الأمد. لقد تم إبرامها كحقائق ولكن بعض منا عرف الحقيقة وراء الأكاذيب في السياسة، ووسائل الاعلام والدعوة و الثقافة المعاصرة.

عندما نكون كسودانيين، عالقيين بين التغيير مقابل الإستسلام للوضع الراهن (لا يمكن إنكار ميلاننا للآخير في بعض الأحيان)، كيف يمكننا إثبات مكاننا في هذه الحقبة من التغيير العالمي؟

طرحت نسرين مالك الأسئلة التالية:

“والسؤال هو، في بلد مثل السودان، حيث هناك الكثير من أوجه القصور الهيكلية الخطيرة التي تتغلغلل في جميع جوانب الحياة اليومية، هل كل الدعاوي إلى التغيير والأمل سياسية في جوهرها ؟ هل تستطيع إلهام وحشد و’حلم الحلم ‘دون أن تنطوي على نوع من الرؤية السياسية؟ في بلد مثل السودان، أيمكنك وضع رأسك إلى أسفل ومحاولة المضي في حياتك، دون الإصتدام بإستمرار بجدار من الطوب المصنوع من سخافة الحكومة، أو ما هو أسوأ، الفساد؟ “

كمن يرى “التغيير” في كلى الطابعين :من أسفل إلى أعلى ومن أعلى لأسفل، لدي موقف حازم لكل من هذه الأسئلة. بالنسبة لي، المشاركة في التغيير السياسي هو بنفس أهمية المشاركة في القضايا الإجتماعية. المخاطر الإجتماعية والإقتصادية التي نواجهها هي نتيجة مباشرة لسياسات الحكومة وحوكمتها. سِر في شوارع الخرطوم أو الفاشر، بورت سودان و ربما كسلا و ستستطيع الحكم على فعالية الإثنين.

أريد أن أُومن أننا، كل من هو على علم بمستوى الرداءة المطلقة لدولتنا، يتخذ خطوات كل يوم، مع كل قرار و وفِعل، من أجل التغيير. التغيير ليس إسقاط النظام، فهو تغيير العواقب لدرجة أن الشيء الوحيد الذي يقف أمام المزيد من التقدم في تحسين سوداننا هو الحكومة. ثم لن يكون لدينا أي خيار سوى إزالتها.

بإستطاعت كم منا أن يفعل ذلك علنياً، أو يفعل ذلك بصمت، ولكن سنتمرد، وحالياً نتمرد. من الشاب على أكتاف زملائه، يهتفون ضد الطغيان والحروب الظالمة، وسرقة الموارد والقهر من حريتنا في التعبير، لست الشاي التي يستحوذ على رزقها وتزج في شاحنة الشرطة، للإستجواب وجرعة من الذل ، و غرامة كبيرة ويلقون بهم للخارج. يعتقلون ويعذبون ويهانون و يُسَلمون لأهلهم مصدومين تماما. ولكنها تعود إلى مكانها، وربما منطقة أقل وضوحاً، لكنها عادت مرة أخرى لدورها في المجتمع و قدمت ما تستطيع، أما هو فسيعاود الهتاف مرة أخرى في الإحتجاج المقبل.

***

لذلك عندما نتحدث عن التغيير ونجتمع للنقاش على تويتر وفيسبوك، أو في شارع النيل ونتحدث عن هذا التغيير والسياسات التي تحول دون ذلك – مثل التجمع أو التجمهر المحظور .. أحتار عندما تنشأ فرصة ويختار البعض الوقوف بعيداً و “التشنيف” و نقد الداعي للحشد. فلقد شهدنا تصريح نادر (ومشبوه) لحزب الأمة لإستضافة “تجمع” يوم 29 يونيو في حوش الخليفة، ميدان واسع في قلب أم درمان القديمة والتاريخية. نعم، ربما الإمام الصادق غير محب للصدام وكل حلوله سياسية تناقش في طاولات القصر، ولكن ماذا في ذلك؟ أين يمكنك العثور على أعداد كبيرة من الناس، ومعظمهم، أشهد بهذا، كباراً وصغاراً، كانوا يهتفون أو يتذمرون تحت أنفاسهم أن خطاب الإمام لم يكن ما كانوا يأملون. ولكنهم جاءوا، وأظهروا للحكومة وأجهزتها الأمنية كيف تبدو المعارضة، حتى تحت السكين (الظروف) القاسية للغاية والتي تهددنا حول رقابنا يومياً.

لم يكن هناك مجال لخيبة الأمل من مواقف أصدقائي والزملاء “صناع التغيير”، (أو متحدثي التغيير؟) . كنت غارقة جداً لرؤية ربما 7000؟ 10000؟ أتوا من أجل التغيير. كان يمكن أن يكون شيء أكبر، كان يمكن أن يكون شيء أكثر وضوحاً، إذا توقفنا عن إستنشاق عقلية الإنقسام التي بنت حكومتنا عليه سلطتها.

ماذا في حياتنا غير سياسي في السودان؟

لا شيء، عليك أن تقرر إما أن السياسة لها تأثير مباشر أو غير مباشر على حياتك، وتتصرف على هذا النحو. وفي كلتا الحالتين، يجب أن تفعل شيئاً.

أو عندما يقوم شخص بالمحاولة، حاول الوعي بالأذى التي تنتجه طاقتك السلبية السامة.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s