Twitter Who: Part II-تويتر منو: الجزء 2

A few days ago, while driving around Khartoum with my sister and friend (S), Twitter came up in conversation.

S is a friend I have known since I was really young, but she spent the last decade of her life in the USA, and for her interacting with or meeting people online was dangerous and bizarre. Although I would be damned before I call America a democracy, there is at least a certain level of freedom bubble that people with similar ideologies, beliefs and interests can be allowed to mingle in.

Beyond my immediate circle of friends in Sudan, where am I going to meet people who appreciate art and architecture? Where can we listen and move to the beats of our favorite songs (whether local or international)? Where can I browse or shop for books in any topic under the Sun? Where can I lay on grass and stare at the stars? Which universities host debate seminars on topics of relevance to the world and Sudan?

Our beautiful history is gathering dust in the scarce museums across Sudan. I’ve only been to the National Museum and the Presidential one (not as dusty as the former) and hope to go to Ali Dinar’s next time I’m in El Fashir. Both were empty when I visited and the guards/tour guides were baffled that a Sudanese was interested. After breathing a sigh to calm my indignant nerves, I was overwhelmed by the sadness of everything about it. How neglected these treasures were, how not one date has been to a museum (that’s a rule I abide by outside Sudan) and how I probably won’t come back again.

Art galleries are ghost-like on any day other than the opening day. Nonetheless, I love going to the Rashid Diab Arts Center – that has got to be my favorite spot in Khartoum.

I love the “Mafroush” initiative (monthly street-style book sale), but I’d like me some neatly stacked books and good lighting every now and then. I also wouldn’t mind a chair to browse a book before buying. And, what happened to categorizing books according to genre (excuse my OCD, or is it laziness)?

University debate seminars – pending….

Without romanticizing the ‘good old days’, I would like a chilled out café with jazz, mellow Sudanese music, live Oud and violin nights, loud thumping clubs and colorful music festivals for every genre of local, regional and international music.

***

There is little to do besides wallow in the agony of my art starved soul and regret my return to Sudan. So I go online. Is this so faux pas?

This is why Twitter is alluring; we can share articles, readings, opinions, events, music and even random, completely unnecessary personal anecdotes.  We might even bump into each other outside the virtual world every now and then.

It makes our personal grievances for missing out on a vital aspect of basic freedoms a little easier. Our dreams a little more realistic when another person shares it. When sympathies or congratulations (or these “good morning” tweets…) are passed around, we feel a little better about humanity sharing something in exchange for nothing.

Maybe a Retweet or Favorite.

***

The freedom of assembly in cultural hubs has diminished with every new thorn in the Sudanese regime’s side. Moreover, the wealth of experiences coming from other parts of the world under similar socio-political circumstances are beneficial and give us a sense of connection. Finally, incredibly smart and creative Sudanese (inside and outside) were able to showcase their talents on social media platforms, especially Twitter – where they can display their talent and engage with other similar minded people.

P.S. In Sudan, nothing is apolitical.

حق التجمع السلمي؟؟- Freedom of peaceful assembly?

قبل كم يوم، كنتا سايقة في الخرطوم مع أختي وصديقتي  (S)، وجاء تويتر في نص النقاش.

S  صديقتي منذ كنا صغار، ولكن أمضت العقد الأخير من حياتها في الولايات المتحدة الأمريكية، وبالنسبة ليها أي نوع من التفاعل مع أو الإلتقاء  بالناس المتعارف عليهم عبر الإنترنت خطير وغريب. على الرغم من أنني حذرة أن أعطي أمريكا وصف الديمقراطية، و لكن هناك مستوى معين من الحرية للناس أن تتلاقى و تتحاور مع آخرين لهم نفس الأيديولوجيات والمعتقدات والمصالح.

خارج عن دائرة الأصحاب المقربين في السودان، وين نذهب للقاء الناس الذين يقدرون الفن والمعمار مثلاً؟ و وين ممكن أن نصغي و نتأرجح على الأغاني المفضلة لدينا (سواء المحلية أو الدولية)؟ أين يمكنني تصفح أو شراء كتب في أي موضوع أشاء فضولي التطرق له؟ أين يمكنني أن أستلقى على العشب وأحدق في النجوم؟ أين الجامعات التي تنظم ندوات نقاش بشأن موضوعات ذات أهمية على المستوى العالمي والمحلي؟

تاريخنا الجميل يجمع الغبار في المتاحف النادرة في جميع أنحاء السودان. زرت المتحف الوطني، والرئاسي فقط (غير مُتَرب مثل السابق)، وآمل أن أذهب إلى متحف علي دينار عند زيارتي التالية للفاشر. المتحفان كانا فارغان عندما زرت وكانت حيرة الحراس / المرشدين السياحيين أني 1-سودانية 2-مهتمة! بعد تنفس الصعداء لتهدئة أعصابي، غلبني الحزن على إهمال هذه الكنوز، وأنني ربما لن أعود مرة أخرى.

أما المعارض الفنية فهي مثل بيوت الأشباح في أي يوم آخر غير يوم الإفتتاح. ومع ذلك، فأنا أحب الذهاب الى مركز راشد دياب للفنون – قد يكون مكاني المفضل في الخرطوم.

أنا أحب مبادرة “مفروش” (معرض كتاب في إحدى شوارع الخرطوم يقام شهرياً)، ولكن أود أن أرى كتب مكدسة بشكل أنيق، وإضاءة جيدة بين الحين والآخر. ولا مانع من وجود كرسي لتصفح كتاب قبل شراءه. و ماذا حدث لتنظيم الكتب وفقاً لتصنيف النوع (أعذروني والوسواس القهري، أم هو الكسل)؟

بالنسبة لندوات النقاش في الجامعات- في الإنتظار ….

بدون رومانسية  “لللأيام الخوالي”، أود أن يكون هناك مقهى فيه موسيقى الجاز، الموسيقى السودانية الهادئة، وربما العود والكمان. وأريد نوادي ليلية صاخبة صوتها عال ومهرجانات موسيقية ملونة لكل أنوع الموسيقى المحلية والإقليمية والدولية.

***

يمكنني التخبط في العذاب من بلدي لحرمانها لروحي المتعطشة للفن و الجمال، والندم على عودتي إلى السودان. و لكني أعالج هذا العطش عبر الإنترنت. هل هذه زلة؟

هذا هو السبب في أن التغريد مغري، حيث يمكن أن تشترك بمقالات وقراءات وآراء، وأحداث، وموسيقى، وحتى حكايات عشوائية شخصية لا لزوم لها تماماً.  حتى أنه يمكن لهذا العالم أن يصطدم بالواقع خارجه بين الحين والآخر.

عالم الشبكات الإجتماعية يجعل المآسي الشخصية  و أعز ما نفتقده من الحريات الأساسية أسهل قليلاً. و ما أجمل أن شخص آخر يشاركك أحلامك و يجعلها أكثر واقعية بمساهمة من طرفه. أوعندما يتم مرور تعاطف أو تهنئة (أو حتى ناس صباح الخير…)، نشعر بشعور أفضل نحو الإنسانية و أنها يمكن أن تعطي شيء في مقابل لا شيء.

ربما ريتويت أو فيفوريت.

***

تضاءلت حرية التجمع في المحاور الثقافية مع كل شوكة جديدة في خاصرة النظام السوداني. وعلاوة على ذلك، هناك ثروة من الخبرات من أجزاء أخرى من العالم في ظل ظروف إجتماعية وسياسية مماثلة و مفيدة لنا، تعطينا شعوراً بالإتصال. وأخيرا، السودانيين (داخل وخارج السودان) أذكياء و مبتكرين بشكل رائع و إستطاعوا أن يشاركوا ويعرضوا مواهبهم على منصات وسائل التواصل الإجتماعية، وخاصة تويتر – حيث يمكن عرض مواهبهم والإنخراط مع ناس يفكرون بطريقة مماثلة.

على فكرة: في السودان مافي حاجة ما متصلة بالسياسة.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s