The Leaderless Revolution- ثورة بلا قائد

­I’m almost done reading an amazing current affairs book titled “The Leaderless Revolution: How Ordinary People Will Take Power and Change Politics in the 21st Century” by former senior British diplomat Carne Ross. The book is an easy read and quick summary of the top global issues from climate change, nuclear disarmament, terrorism and Wall Street.

The sexy title is exactly what this book is about. We, some of us at least (!), realize and acknowledge (day after day) that the world is run by select few- on local, regional and international levels –but more so that their strength lies in our distraction from what really matters. What really matters to you?

The following paragraphs are from chapter six, titled: Why chess is an inappropriate metaphor for international relations, why Jackson Pollock paintings are a better but still inadequate metaphor, and why this has profound political consequences.

“In claiming authority to organize our affairs, to order the Pollock-like mélange into something that it isn’t,  governments take away something more crucial from us – our own agency. Or rather, they take away our own sense of agency, for in truth our control over events never left us, only our belief in its existence.

Contrary to common assumptions, individuals, acting collectively, have a far greater power to control their circumstances, and indeed those of the whole world, than governments pretend. The immediate overthrow of governments now would bring only chaos. But as individuals and groups begin to assert their own agency over decisions and events within their own reach there will eventually emerge a much wider and more fundamental effect, one that would ultimately amount to a revolution in how we organize our efforts.

How this might look is inherently unpredictable. No one can know how the sum of such deliberate actions might appear. This is, above all, a cultural change not an architectural redesign of political structures.”

***

 “It will start with individuals acting upon their convictions. It will continue and gather force as they join together – perhaps in person, perhaps on the web – to organize, not to campaign, but to act and embody the change they seek. These networks of cooperation may be temporary; they may be long-lasting. They may encompass a street, or the inhabitants of a building, cooperating to manage their affairs. They may span the globe as millions act together to address a shared concern. The embryonic forms of such cooperation are already evident….”

***

As the realization of governments’ dwindling power spreads, this new form of politics will become less about protest or petitions and more about actionThe sum of these collectives will not have a fixed structure; they will ebb and flow, responsive to the changing needs and passions of the population. They may be local, but they will also transcend borders, inevitably weakening the mental hold of boundaries and inherited national identities upon people with common interests. One day, so strong may this new culture of collective collaboration, this mesh of myriad forms of cooperation, that our existing institutions, based on the singularizing, centralizing unit of national government, and indeed the notion of the nation state, may wither away, un-needed, outdated, irrelevant.

This mesh of networks, of collaborating groups both local and transnational comprises in its indefinite shapes, its dynamic changing nature and its responsiveness to the needs of its participants – us, ordinary people – a form much closer to the actual nature of the world today, its diverse and massive flows, the multiplying and shifting attitudes to its people, and above all its manifold challenges. And in its consonance with the nature of the world, that mesh, that shape – indeterminate, unstructured, changing though it may be – offers paradoxically much greater stability and coherence than the fixed hierarchical forms of organization we have inherited from the past. The world should be ordered according to our needs, not the projections and requirements of static institutions.”


***

Do you believe?

photo

قاربت على الإنتهاء من كتاب رائع عن الشؤون الحالية  في العالم  وعنوانه  “ثورة بلا قائد: كيف سيتولى الناس العاديون السلطة ويغيرون السياسة في القرن ال 21”  كتبه دبلوماسي بريطاني سابق إسمه كارني روس. الكتاب ساهل في السرد وملخص سريع للقضايا العالمية الكبرى من تغير مناخي،وأزمة الأسلحة النووية والإرهاب ووول ستريت.

العنوان الجذاب هو بالضبط ما يتحدث عنه الكتاب. نحن، أو البعض منا على الأقل، على علم و يقين أن العالم مسيير من  قلة مختارة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية. أكثر من هكذا أن قوتهم تكمن في أننا ملهيين من المُهِم. لكن المهم شنو؟

الفقرات التالية من الفصل السادس بعنوان: لماذا الشطرنج هو إستعارة غير لائقة للعلاقات الدولية، لماذا لوحات جاكسون بولوك وصف  أفضل ولكن غير دقيق، ولماذا هذا الأمر له تداعيات سياسية عميقة.

“المطالبه بالسلطة لتنظيم شؤوننا، في أن تأمر خليط بولوك ليشبه شيء لم يكن، تأخذ الحكومات منا شيء أكثر أهمية -قوتنا الخاصة . أو بدلاً من ذلك، إنها تأخذ  شعورنا بالقوه، لأن في الحقيقة لم نفقد قدرتنا على السيطره على الأحداث، ولكننا فقدنا إيماننا بهذه القدره.

عكس ما يفترض ، الأفراد الذين يعملون بشكل جماعي، لديهم قوة أكبر بكثير للسيطرة على ظروفهم، بل وعلى العالم كله، أكثر مما تتظاهر به الحكومات. الإطاحة الفورية للحكومات سيجلب الفوضى فقط الآن. ولكن عندما يفرض الأفراد والجماعات قوتهم الخاصة على القرارات والأحداث التي في متناول يدهم ،سوف يظهر في نهاية المطاف تأثير أوسع بكثير وأكثر أساسية، تأثير من شأنه أن يصل في نهاية المطاف إلى ثورة في الطريقة التي ننظم بها جهودنا.

من الصعب التوقع بما ستبدوا عليه هذه الثورة. لا يمكن لأحد معرفة مجموع هذه الإجراءات المتعمدة و كيف ستظهر. فهو قبل كل شيء، تغير ثقافي وليس إعادة تصميم معماري للهياكل السياسية “.

***

 سوف تبدأ بالأفراد الذين يعملون على قناعاتهم.   سيستمرون و يجتمعون سوياً ربما على المستوى الشخصي  وربما على شبكة الإنترنتللتنظيم، ليس ليتظاهروا ولكن ليعملوا و يجسدوا التغيير الذي يسعون إليه.  قد تكون  شبكات التعاون هذه مؤقتة، بل قد تكون طويلة الأمد.  قد تشمل شارع، أو سكان مبنى متعاونون لإدارة شؤونهم.  قد تمتد حول العالم و تشمل الملايين الذين يعملون معاً لمعالجة الإهتمام المشترك. الأشكال المبدئية لهذا النوع من التعاون واضحه بالفعل …. “

***

وبما أن طاقة الحكومات المتضائلة عُرفت، سيصبح هذا الشكل الجديد من السياسة ليس عن الإحتجاج بل عن العمل. فإن مجموع هذه التعاونيات لن يكون لها هيكل ثابت، وسوف تزيد وتنقص، إستجابة للإحتياجات والعواطف المتغيرة للأشخاص. فإنها قد تكون محلية، لكنها  ستتجاوز  الحدود و حتماً ستضعف القبضة العقلية للحدود الموروثة والهويات الوطنية و ستعتمدعلى مصالح الناس المشتركة. في يومٍ ما، ستصبح هذه الثقافة الجديدة للتعاون الجماعي قوية ، و ستشمل عدد لا يحصى من أشكال شبكات التعاون، و المؤسسات الحالية المبنية على أساس مركزية الحكومة الوطنية و الإستفراد، بل مفهوم الدولة القومية، قد تختفي لعدم الحاجة ولعفي الزمن عليها و عدم صلتها بالواقع.

Source: Pinterest
Source: Pinterest

هذا الشبكة من الجماعات المتعاونة على الصعيدين المحلي وعبر الحدود الوطنية، تضم إلى أجل غير مسمى ديناميكية الطبيعة المتغيرة وإستجابتها لإحتياجات المشاركين فيها – نحن، الناس العاديين – وشكلها أقرب إلى الطبيعة الفعلية للعالم اليوم، والتدفقات المتنوعة والواسعة النطاق، والتكاثر وتغير مواقف شعبها، وقبل كل شيء التحديات المتعددة. وبما يتفق مع طبيعة العالم أن الشبكة، هذا الشكل – على الرغم من أنه قد يكون غير محدد، غير منظم، ومتغيّر – يوفر  بالمفارقة إستقرار أكبر بكثير من أشكال الترابط والتسلسل الهرمي الثابت للتنظيم التي ورثناها من الماضي. ينبغي أن يؤمر العالم وفقاً لإحتياجاتنا، وليس توقعات ومتطلبات المؤسسات الثابتة. “

***

هل تؤمن؟


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s