An Ode to the Informal Sector…القطاع الغير رسمي

This last Ramadan,I was not convinced that hardship was lack of food. It wasn’t even holding my tongue back from vile humor, or reading a few more verses of the Holy Koran, not even praying on time, diligently, pouring over every word.

Hardship was in the faces of the ones I passed by in the market, at traffic stops, scurrying along the dirt roads with a spaced out look and deep frown.

**

I’m often ashamed at how neglected the informal sector is in Sudan, specifically where I roam – Khartoum. It’s deeply humbling to see men and women of various ages roam the streets, between cars and buses and on pavements. Their merchandise on their shoulders or laid out on the floor in front of them; newspapers, prepaid phone cards, juice, shoe shining, toddlers clothes and books. The sun beats down on them, they’re on their legs or seated on a makeshift stool or large rock.

Hardship.

**

“How old are you?”

“…seven..?”

“do you go to school?”

“yes”

“Why aren’t you there now?”

“it’s a holiday”

A quick calculation in my head drew a blank; I had no idea when schools close in Sudan, so I believed her and smiled weakly.

**

Older men are the nicest, they always have a quick story, a sincere prayer for you, a kind smile that tears your heart and you wonder “ya Haj, how did your children neglect you so that you ended up here, now?”. Children don’t smile that often though. Sometimes I wonder if they’re not registering what a smile is, isn’t that inherently genetic though? Don’t we all automatically smile or flicker a little when we gleam a smile coming our way? It seems not.

I stared at the hajjat who sell the peanuts and the kisra, gracefully folding thin layers of their home-made goodness. Does the sun not bother them anymore? They didn’t even shield their eyes, merely squinting up at you when you hand them the change.

I want to see through their eyes, I would love to know their stories. How did they end up here and doing this. So, sometimes I ask, other times I bite my lip and move on- too afraid I’m romanticizing things, more afraid that I can’t handle what they’ll tell me.

**

Fact of the matter is, when all hopes of social, economic and political change become too miserable and complicated, it’s worth simply remembering the ones who desperately need reform in their lives. How extreme should that reform be? who has the fool-proof plan? how will we ensure they don’t get lost in the equation and end up at the bottom of the priority list again?

It worries me how much work we have to do.

I’m alarmed by the magnitude of what we have to do to bring those at the bottom of the pyramid up to a dignified level of livelihood, to provide them some comfort as they continue to be a productive (yet unrecognized and unappreciated) segment of society and the economy.

Source: Trip Advisor (http://bit.ly/1gSd4kZ)

Source: Trip Advisor (http://bit.ly/1gSd4kZ)

شهر رمضان الماضي، لم أكن مقتنعة أن المشقّة كانت نقص الغذاء، و لا حتى مسك اللسان من الكلام الخادش، أو قراءة آيات من القرآن الكريم و التركيز في التلاوة، أو حتى الصلاة في أوقاتها بجدة.

كانت المشقة في وجوه أولئك الذين مررت بهم في السوق، في إشارات المرور، يمشون على طول الطرق الغبرة بنظرة خالية و عبوس عميق .

**

إهمال القطاع الغير الرسمي في السودان أمر مخجل جداً، على وجه التحديد حيث أراه في الخرطوم. يأتيني إحساس عميق بالتواضع عند رؤية رجال ونساء من مختلف الأعمار يجوبون الشوارع، بين السيارات والحافلات و على الأرصفة. يحملون بضاعتهم على أكتافهم أو على الأرض أمامهم؛ الصحف، وكروت الهاتف المدفوعة مسبقاً، العصير، ملمع الأحذية، ملابس و ألعاب الأطفال الصغار والكتب. الشمس الحارة لا ترحمهم و هم جالسين على كراسي مؤقتة أو حجارة كبيرة .

المشقة .

**

” عمرك كم ؟ “

” … سبعة ..؟ “

” بتمشي المدرسة؟ “

” أيوا “

“ليه ما مشيتي الليلة ؟ “

“إجازة “

بعد حساب سريع في رأسي لم أستطع تقدير ما إذ كانت المدارس فعلاَ في عطلة أم لا؛ لم يكن لدي أي فكرة متى تغلق المدارس في السودان، لذلك صدقتها و حاولت الإبتسام .

**

كبار السن من الرجال من أظرف من تلاقيهم، دائماً لديهم قصة سريعة، دعاء مخلص، أو إبتسامة من النوع الذي يزرف الدموع و يفطر قلبك فيجعلك تتساءل “يا حاج ، كيف أهملك أولادك بحيث إنتهى بك الحال هنا الآن؟”. و الأطفال الذين يجعلونني أتساءل في كثير من الأحيان هل يا ترى لا يعرفون الإبتسامة؟ أوليست وراثية بطبيعتها؟ ألسنا جميعاً مبرمجين تلقائياً على الإبتسام حتى لو قليلاَ عندما نرى إبتسامة موجهه لنا ؟ لا يبدو الأمر كذلك .

حدقت في الحجات ​​اللواتي يبعن الفول السوداني و الكسرا ، يطوين طبقات رقيقة من خيرات ما صنعوه. لا يهتممن بالشمس الحارقة  و لا حتى يغطين أعينهن، بل ينظرن إليك مباشرة عند إستلام النقود و تسليم المشتريات.

أريد أن أرى من خلال عيونهم و أن أعرف قصصهم. كيف إنتهى بهم الأمر هنا لفعل هذا؟ لذلك، أحيانا أسأل، وأحيانا أخرى أكمل في طريقي، خائفة من التطفل كرومانسية، وخشية أكثر من عدم القدرة على التعامل مع ما سيحكوه.

**

حقيقة الأمر هي، عندما يصبح الأمل للتغيير الإجتماعي والإقتصادي والسياسي معقد و بائس، من الجدير تذكر البسطاء الذين في أمس الحاجة إلى الإصلاح في حياتهم. كيف ينبغي أن يكون هذا الإصلاح؟ من لديه خطة واقية غير قابلة للفشل؟ كيف سنضمن أن القيادة الجديدة لن تضيع حق هذه الفئة في المعادلة، و ينتهي بها الأمر أسفل قائمة الأولويات مرة أخرى؟

كمية العمل المتطلب تقلقني.

أنا أيضاً منزعجة من ضخامة ما يتعين علينا القيام به لرفع هؤلاء الذين يقطنون الجزء السفلي من الهرم إلى مستوى كسب رزق كريم ، و توفير بعض الراحة ليستطيعوا الإستمرار بتغذية العجلة الإنتاجية (الغير معترف بها و غير مُقدرة) في المجتمع والإقتصاد .

About these ads

One thought on “An Ode to the Informal Sector…القطاع الغير رسمي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s