Economic Insecurity..إنعدام الأمن الإقتصادي

“economic insecurity can relate to the lack of democratic rights and liberties. Indeed, the working of democracy and of political rights can even help to prevent famines and other economic disasters. Authoritarian rulers who are themselves rarely affected by famines (or other economic calamities), tend to lack the incentives to take timely preventative measures. Democratic governments, in contrast, have to win elections and face public criticism, and have strong incentives to undertake measures to avert famines and other such catastrophes. It is not surprising that no famine has ever taken place in the history of the world in a functional democracy – be it economically rich (as in contemporary Western Europe or North America) or relatively poor (as in post-independence India, or Botswana, or Zimbabwe). Famines have tended to occur in colonial territories governed by rulers from elsewhere (as in British India or in an Ireland administered by alienated English rulers), or in one-party states (as in the Ukraine in the 1930s, or China during 1958-1961, or Cambodia in the 1970s), or in military dictatorships (as in Ethiopia, or Somalia, or some of the Sahel countries in the near past). Indeed, as this book goes to press, the two countries that seem to be leading the “famine league” in the world are North Korea and Sudan – both eminent examples of dictatorial rule”.

From the book Development as Freedom by Martya Sen.

***

“إنعدام الأمن الإقتصادي يمكن أن يتصل بإنعدام الحقوق والحريات الديمقراطية. في الواقع ، تستطيع الديمقراطية و الحقوق السياسية أن تساعد على منع المجاعات والكوارث الإقتصادية الأخرى . الحُكام المستبدين الذين نادراُ ما يتأثرون بالمجاعات (أو الكوارث الإقتصادية الأخرى) ، يفتقرون الحوافز على إتخاذ تدابير وقائية في الوقت المناسب. في المقابل، الحكومات الديمقراطية تحتاج  الفوز في اللإنتخابات و مواجهة إنتقادات علنية ، ولذلك لديها حوافز قوية لإتخاذ تدابير لتجنب المجاعات وغيرها من مثل هذه الكوارث . ليس من المستغرب أن ليس هناك مجاعة في تاريخ العالم في أي مكان به ديمقراطية فعلية – سواء كانت دول غنية إقتصادياً ( كما هو الحال في أوروبا الغربية المعاصرة أو أمريكا الشمالية) أو فقيرة نسبياً (كما في الهند في مرحلة ما بعد الإستقلال، أو بوتسوانا، أو زيمبابوي). المجاعات حدثت في الأقاليم المستعمرة التي حكمها حكام من مكان آخر (كما هو الحال في الهند البريطانية أو في أيرلندا من إدارة الحكام الإنجليز)، أو في الدول ذات الحزب الواحد (كما في أوكرانيا في 1930، أو الصين خلال 1958-1961، أو كمبوديا في 1970)، أو في الدكتاتوريات العسكرية ( كما هو الحال في إثيوبيا، أو الصومال، أو بعض من بلدان الساحل في الماضي القريب) . في الواقع ، في الوقت الذي يذهب فيه هذا الكتاب إلى المطبعة، البلدين اللتين تتصدرا قيادة ” الدوري للمجاعة ” في العالم هما كوريا الشمالية و السودان – على حد سواء من الأمثلة البارزة من الحكم الديكتاتوري ” .

من كتاب :التنمية كحرية بقلم مارتيا سين

About these ads

2 thoughts on “Economic Insecurity..إنعدام الأمن الإقتصادي

  1. islam says:

    مقال رائع و جميل يعبر عن الازمة الاقتصادية التي نعيشها

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s