#Strike4Sudan: on Media and Journalists…إضراب_للسودان عن الصحفيين و الإعلام#

Today is my second day of the hunger strike. 

More than 50 Sudanese and non-Sudanese bloggers, activists and supporters of justice in many places around the globe have pledged a five day hunger strike to demand the following, in light of the recent wave of protests in Sudan:

1- the release of all political detainees;

2- bringing those responsible for the killing of peaceful protesters to justice and allowing people to demonstrate without fear of detention or use of force;

3- freedom of expression and allowing journalists to resume their role and lift the bans on newspapers.

In an effort to shed light on these and many other issues and human rights transgressions by the ruling National Congress Party (NCP), activists and bloggers have shared their personal anecdotes, professional experiences and critical analysis in the social media sphere as part of this campaign. 1,2

**

“Safe to speak? Of course it is not safe in Sudan.” Faisal Mohamed Salih, Sudanese journalist and 2013 Peter Mackler Award recipient. 

My sister, a journalist and human rights activist, is one of the strongest yet sensitive young women around me. She has also been known to trick friends and cousins into “ozone hangouts” and somehow end up in a protest or sit in or even a political discussion. She has sensitized and made many of us react visibly, instead of the subdued protestations at nuisances. 

She is an avid reporter and would go anywhere to get to her main character. Moreover, she forms a deep connection with the people she reports on; the situation (whether it’s the newly released Jalila Khamis, or the women of the Jabarona IDP camp) she tries to paint a sharp and honest picture of the misery real people with real lives are put through due to destructive NCP polices and oppression. 

She’s lucky that she is still able to write, but how many colleagues were banned, arrested, tortured or forced to find another career?

I once walked into her room to find her weeping in disbelief.

“What?….”

“He was banned from writing, because he is clever and can write a simple critical piece that a wide audience can relate to. He’s now laying bricks for a living, Muni. That’s how he makes ends meet. This educated, bright journalist is forcibly divorced from his talent and made to do manual work to kill his spirit and mind. “

**

Journalists are at the forefront of NCP oppression; fact.

To oppress is to burden with cruel or unjust impositions or restraints.

In Sudan, journalists (both local and international) face incredibly stretched impositions and restraints including:

-limited scope: there is a list of issues which journalists are not allowed to report on; basically everything that is critical of the government.

-Increased censorship of the content (nonetheless, screened content of an entire printed newspaper can be trashed at the mercy of security agents) and the pre-publishing censorship by in-house security agents (few of the remaining countries to still do that)

-foreign journalists are surveyed with a hawk eye, and they frequently get questioned by security agents on any reporting bordering on criticism. If they dare criticize, they get shut down or even deported. Moreover, it is very difficult to get permits for reporting outside Khartoum.

-radio and TV are government controlled

-private TV and radio stations are heavily self-censored, due to their weakness and possible run-ins with the authorities about sensitive content or criticism

**

These restraint issues are not just about educating the world about what is happening in Sudan (although it sure supports the wider alienation project NCP forced us into by their various policies). It doesn’t take a lot to detect elements of brainwashing; the average citizens (submitted to government sponsored  media) are told lies and trivial things that hurt the IQ and misrepresent reality. It is a product of 24 years of this, that some are numbed out about what is happening around them, even in the neighborhood next to them.

It’s like a veil. 

Citizen journalism is slowly but surely lifting this veil to reveal the undignified and atrocious reality we’re being subjected to and simultaneously told lies to downplay the severity of what can’t be patched. 

Media freedom is worth fighting for. If you’re trying to come up with reasons to remove NCP, this has to mean something to you; honest reporting of the plight of other Sudanese; successes, failures, miseries, happiness, criticism, praise. All of it, in a healthy combination of press, radio and television.

Always add #Strike4Sudan to your writings/tweets/Facebook updates etc. so it’s easy to find for documentation.

Visit the blog Strike4Sudan.wordpress.com to see what others are saying and what the campaign has reached.

The most important thing to remember is that the food fast is symbolic; the aim of this campaign is to spread the word to our circles and the world beyond about the oppressive policies of the NCP regime. You may focus on the three demands mentioned above, but there are many other issues that are under-reported and we can take this opportunity to shed light on them and open dialogue about possible solutions.

Source: @abujalabia

اليوم هو اليوم الثاني من إضرابي عن الطعام .

أكثر من 50 من السودانيين وغير السودانيين من المدونين والنشطاء وأنصار العدالة في العديد من الأماكن في العالم تعهدوا بإضراب عن الطعام لمدة خمسة أيام للمطالبة بما يلي، في ضوء الموجة الأخيرة من الإحتجاجات في السودان :

1 – إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ؛

2 – تقديم المسؤولين عن قتل المتظاهرين السلميين إلى العدالة و السماح للناس بالتظاهر دون خوف من الإعتقال أو إستخدام القوة ؛

3 – حرية التعبير و السماح للصحفيين بإستئناف دورهم و رفع الحظر عن الصحف .

في محاولة ل تسليط الضوء على هذه وقضايا أخرى كثيرة و تجاوزات حقوق الإنسان من جانب حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، سيقوم الناشطين والمدونين بسرد قصص شخصية، و من خبراتهم المهنية و التحليل النقدي في مجال وسائل الإعلام الاجتماعية كجزء من هذه الحملة 1.2

**

” الكلام آمن؟ بالطبع  ليس آمن في السودان . ” فيصل محمد صالح ، الصحفي السوداني الفائز بجائزم بيتر ماكلير لسنة 2013.

أختي صحفية و ناشطة في مجال حقوق الإنسان، و هي واحدة من أقوى الشابات من حولي و أكثرهم حساسية. معروف عنها أنها يمكن أن تمازح الأصدقاء و الأقرباء بلقاء في “أوزون ” و لكنهم و بطريقة ما ينتهي بهم الأمر في إحتجاج أو في نقاش سياسي . لديها وعي عالي وجعلت الكثير منا يعلو صوته برد فعل واضح ، بدلاً من إحتجاجات مهزومه في المضايقات المعزولة.

هي مراسلة متعطشة، تذهب إلى أي مكان للحصول على شخصيتها الرئيسية لمقالاتها . وعلاوة على ذلك، فهي تشكل علاقة جيدة مع الذين تكتب عنهم، والحالة ( سواء كان إطلاق سراح جليلة خميس، أو النساء من مخيم جبرونا للنازحين) فهي تحاول رسم صورة حادة و صادقة للشعب  الذ1ي قهرته سياسات حزب المؤتمر الوطني المدمرة.

هي محظوظة أنها لا تزال قادرة على الكتابة، ولكن كم من الزملاء محظورين ، أٌعتقلوا وعذبوا أو إضطروا للبحث عن مهنة أخرى؟

دخلت مرة غرفتها فوجدتها تبكي بمرارة .

“ماذا؟ ….”

” حظر الأمن من الكتابة، لأنه ذكي و يمكنه كتابة مقال مهم بسيط يستطيع جمهور واسع أن يفهمه. الآن هو يضع الطوب من أجل لقمة العيش يا موني. هذه هي الطريقة التي يستطيع بها تلبية إحتياجاته. هذا الصحفي المتعلم الذكي  مجبر لإلقاء موهبته و إيجاد العمل الشاق الذي سيقتل روحه وعقله ” .

**

الصحفيين هم في طليعة قمع حزب المؤتمر الوطني؛ هذه حقيقة.

القمع هو عبء من الإملاءات القاسية أو القيود الظالمة.

في السودان، على الصحفيين (الصعيدين المحلي والدولي) مواجهة الإملاءات و القيود الممتدة بشكل لا يصدق بما في ذلك:

-          النطاق محدود: هناك قائمة من القضايا التي لا يسمح للصحفيين أن يقدموا تقريراً عنها، في الأساس كل ما هو منتقد للحكومة

-          زيادة الرقابة على المحتوى (على الرغم من ذلك، يمكن للمحتوى الذي مر من المعاينة أن يمنع تحت رحمة رجال الأمن ) و من خلال رقابة ما قبل النشر من قبل رجال الأمن في الصحف ( من القليل من البلدان المتبقية التي لا تزال تفعل ذلك)

-          الصحفيين الأجانب عليهم رقابة شديدة، في كثير من الأحيان يستدعون من قبل رجال الأمن على أي تقارير به أي إنتقادات. إذا كنت تجرؤ على الإنتقاد، يغلقون محطتك أو يرحلونك. وعلاوة على ذلك ، فإنه من الصعب جداً الحصول على تصاريح للعمل خارج الخرطوم .

-          الإذاعة و التلفزيون تسيطر عليها الحكومة

-          التلفزيون ومحطات الإذاعة الخاصة تخضع للرقابة الذاتية الشديدة، وذلك بسبب ضعفهم و خوفهم من السلطات حول المحتويات الحساسة أو النقد

**

دور الإعلام لا يقف عند حدود توعية العالم حول ما يحدث في السودان (على الرغم من أنعدمه يُمَكِن الحكومة من مشروع التغريب القسري على نطاق أوسع بواسطة سياساتها المختلفة). من السهل الكشف عن عناصر غسيل المخ  في المواطنين العاديين (مقدمة من وسائل الإعلام التي ترعاها الحكومة) ففيها كذب و تحريف للواقع يؤذي العقل الواعي. نتيجة 24 سنة من هذا الغسيل أن البعض مخدر حول ما يجري من حولهم، حتى في الحي الذي بجانبهم .

انها مثل الحجاب .

صحافة المواطنين المستقلة ببطء ولكن بثبات ترفع هذا الحجاب لتكشف عن واقع فظيع و مخزي نتعرض له و في آن واحد تستمر الحكومة في التضليل و التقليل من شدة المشاكل التي لا يمكنها تصحيحها .

**

حرية وسائل الإعلام تستحق النضال. إذا كنت تحاول التوصل إلى أسباب لإزالة حزب المؤتمر الوطني يجب أن يعني لك الإعلام شيئاً؛ تقارير صادقة من حال السودانيين؛ النجاحات والإخفاقات، مآسي، وسعادة، والنقد، والثناء. كل ذلك ، في مزيج واقعي من الصحافة والإذاعة والتلفزيون .

**

إستخدم #إضراب_للسودان في كتاباتك/ تغريداتك / تحديثات الفيسبوك.. إلخ ليكون من السهل العثور و التوثيق على مشاركتك .

قم بزيارة المدونة Strike4Sudan.wordpress.com لمعرفة ما يقوله الآخرون وما وصلت إاليه الحملة .

أهم شيء هو أن نتذكر أن الإضراب عن الطعام رمزي، و الهدف من هذه الحملة هو نشرالحقيقة عن السياسات القمعية للنظام الحاكم لكل من يستمع داخل و خارج السودان. تستطيع التركيز على المطالب الثلاثة المذكورة أعلاه، ولكن هناك العديد من القضايا الأخرى ويمكننا أن نغتنم هذه الفرصة لتسليط الضوء عليها و فتح حوار مفتوح حول الحلول الممكنة .

About these ads

2 thoughts on “#Strike4Sudan: on Media and Journalists…إضراب_للسودان عن الصحفيين و الإعلام#

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s