The Evolution of #SudanRevolts….تطور حركة #السودان_ينتفض

The government is at its weakest, this is a fact.

The Sudanese government doesn’t have the benefit-of-the-ballot (they came in a coup d’état), the deep economic crisis weighing down the country throughout most of their rule left them with little street affinity, women certainly won’t vouch for this government. Worst of all; the government’s own people are falling off the mammoth governance body (the National Congress Party, Sudan Armed Forces, National Islamic Front and notorious National Intelligence and Security Services).

Khalid Medani sums the situation well..

“in recent years, deep divisions have emerged within the state security forces and the ruling National Congress Party (NCP) over the potential pitfalls for Khartoum associated with South Sudan’s secession, the ongoing negotiations with South Sudan’s Sudanese Peoples Liberation Movement (SPLM) over the oil rich border regions, and on the conduct of the recent military campaigns in South Kordofan. Indeed, far form representing a unified front as in the early years of the Bashir regime there is increasing dissention within the ranks of the security establishment that has led Bashir to sack several high ranking officials for the sake of his self-preservation.” Understanding the Prospects and Challenges for another Popular Intifada in Sudan, June 2012, Jadaliyya.com

But I’ve already written about division drama.

The government’s weakness, combined with the stresses associated with living in Sudan, being a Sudanese citizen inside and outside has manifested itself clearly in the end of September 2013. People protested the living conditions and absurdity of the parallel universe Bashir & Co. seem to be living in (see picture) the wars, the assaults on personal and media freedom…the list goes on. They were met with live ammunition and insults about being drug addicts and saboteurs. With indignation and a lot of martyrs in every neighborhood of the capital (less reports on the other states unfortunately) people continued to march and chant, this time for the complete removal of the NCP regime.

via @hamidmurtada

via @hamidmurtada

Following the news, blogs and videos coming in and out of Sudan has left me in 50 shades of awe of the dynamics of it all. The most important thing to do right now is to believe in the power of people to change their reality, starting with removing the NCP. Doubt will creep in often, but how can we justify this belief when we’re concerned with the opposition, mobilization, civil society, arrests and even deaths?

Challenging misconceptions

The mass street protests in Egypt, Tunisia, Libya, Bahrain and even Syria challenged misconceptions associated with toppling authoritarian regimes. It is often (mistakenly) assumed that nations need a strong opposition and civil society to mobilize people against dictatorships. Yet, in this era, I think that is no longer the case. In the past, these institutions used to communicate the mobilization efforts to spark a flame that extended to cover the center and periphery (our own 1964 and 1985 revolutions). Nowadays, the presence of social media and independent citizen journalism has fueled the communication process immensely, perhaps even replacing this opposition role.

The strategy of the NCP (also called Salvation regime or Inqaz) is to restrict the proper role of opposition parties and limit their street mobilization efforts. This resulted in long watered down speeches , frequent invitations to evenings with a lot of poetry and very little constructive criticism of governance pitfalls and pressure points. Moreover, throughout their rule NCP lured top caliber opposition figures into NCP positions. Some youth and hardcore opposition members could have tolerated the watered down speeches and lack of street mobilization, but being bought into the corrupt and oppressive regime meant these figures lost their credibility.

I could direct you to some Twitter accounts that are on a constant (yawn) opposition trolling spree, but I’ll spare you.

Speaking of Twitter, it’s the most uncensored space where Sudanese youth could interact with each other and discuss political failures and remedies. Most youth are frustrated with the questionable allegiances, but more than a few have absolutely no tolerance for any opposition member who has flirted with the Bashir government.

We can’t trust our opposition, yet we know they still have the capacity to mobilize their highly (discontent) followers. We’ve all suffered enough under the NCP, so this is the time to unite against it as one force and once and for all break it apart. Yes our media and civil society has suffered plenty, but they’ve shown a streak of rebellion in the last few years, so all challenges considered, we have a clear picture of what could be the case if a collective decision was made to liberate Sudan from the NCP.

via @freesudannow

via @freesudannow

The Evolution of the Youth Movements

When Sudan witnessed the June 2012 wave of protests, two street mobilizing youth groups were at the forefront of the campaigning and advocacy; Girifna (established around the 2010 elections campaign) and Sudan Change Now (established in various youth factions of political parties since 2008 and became independent in 2010). Their strategies in June/July 2012 included calls for demonstrations, documenting human rights violations from the massive crack down campaign undertaken by the government, campaigning for the release of detainees and reporting on the situation for international institutions to take notice, as well as supporting families of the detainees during arrest and sometimes after release. Given that the NCP government was ruthless with members of both groups, many members remained anonymous yet both movements continued visible activities throughout the months leading up to September 2013.

In early August 2013 the country was hit by major floods and the government was silent and absent for the first 24 hours during which damage was ongoing. In contrast, a quick flood response task group was established by a group of youth and dubbed Nafeer. I attended their first open meeting at 1 PM the second day of the floods. There was chaos in terms of what has to be done, but the most fundamental aspect was set up: an emergency report line. With just 50 SDG on the table and calls pouring in every minute, we identified the next steps and suddenly there were tens of people pouring into the small office in Amarat street, which remained the headquarters of operations throughout Nafeer’s functioning. The project took off instantaneously and grew by the hour in terms of volunteers numbers (from all social and political backgrounds) and strategies for relief were set up and made better as the field teams brought in more data. Analysis and reporting were sharpened every day and used by other local and international institutions to assess the situation in often inaccessible areas.The training of volunteers intensified in frequency and content and diaspora soon joined in the efforts of collecting donations. In the afternoon of the second day I was asked to collect donations from incoming donors. Anonymous donors brought anything from 30 SDG to 10,000 and in less than an hour I had 30,000 in my hands. Nafeer took off in an unprecedented manner, unknown to our generation who grew up with Inqaz and its repressive laws that forbid mobilization and group assembly. Its strong communications campaign managed to reach the online and offline, local and international donors and supporters. This strength was a dangerous trait; on one hand Nafeer got most of its protection against raids and arrests by being highly popular with affected people and with those whose hearts broke at the state of what was reported. Its professionalism and transparency while the government had a gaping hole of under-performance meant that it was better to let Nafeer operate than risk mass protests against its lack of action.

Beyond the flood relief efforts, Nafeer came to the honest conclusion that it cannot rebuild people’s houses nor fix the weak foundations that would allow for another large scale flood incident every year if not engineered properly. The project rightfully shut down on September 25th, but the experience was unique and beneficial for crowd mobilization, communication and documentation for a wide range of people that rarely came together for one cause: a social cause. The crackdown on a political cause or mvoement is absolutely untolerable as with Girifna and Sudan Change Now in contrast with Nafeer.

#Abena

On September 22nd president Bashir went on a rampage trolling the Sudanese nation. Yes, that’s basically what he did.

In a painfully long address, he announced the lifting of the subsidies on fossil fuels, and claimed Sudanese didn’t know what hot-dogs or pizza were before Inqaz…

When protests broke out on the 23rd of September, they were spontaneous but flamed up quickly. A lot of lessons have been learned from the previous waves of protests; especially the June/July 2012. One thing was probably unexpected on behalf of the protesters; live ammunition.

This analysis by Khaled Medani from his article “Understanding the Prospects and Challenges for another Popular Intifada in Sudan”( June 2012, Jadaliyya.com) is accurate in describing the situation then and now, but even more so now.

As analysts of Arab authoritarianism have usefully demonstrated across the region, when the state’s coercive apparatus remains coherent and effective, it can face down popular disaffection and survive significant illegitimacy [4]. Conversely, where the state’s capacity of coercion is weak or lacks the will to crush popular protests, the unraveling of authoritarian rule in the Arab world and elsewhere may begin to occur. In the case of Sudan, the current protests have clearly demonstrated that after twenty three years in power the Bashir regime’s capacity of coercion is weak and increasingly de-linked from the Sudanese people. The Sudanese Armed Forces (SAF), demoralized and weakened from fighting armed insurgencies Darfur and in two southern border states (i.e. South Kordofan and Blue Nile), has so far chosen not to step in against the protesters. At present, the regime is relying on the Police, but most particularly, on the National Intelligence and Security Services (NISS) to crack down on the street protesters. There are already signs of discontent between the NISS and police forces in the way the security agents are handling the detentions of the Sudanese citizens. The protesters are well aware of the political and social divisions between the NISS and the police forces, and are clearly banking on persuading elements in the police to sympathize with their shared grievances against the state.

This extreme use of violence changes everything, but the people’s reaction to it is the most interesting, as eloquently stated in this blog post by Reem Gaafar.

The Evolution Continues

I’ve been following the news religiously; like everyone outside of Sudan I suspect. One things for sure is, we’ve become extremely resourceful and the support demographic has widened. From creative non-violent protest methods, to hunger strikes and revolutionary art; this wave is different. It will nonetheless rely on the people who feel it the most to drive it. People have lost friends, loved ones and family members in the week of protests that saw more 200 martyrs sacrifice their lives in the hope of a better future for all of us left behind. It is our moral responsibility to untangle the mess of the secession of the South, war and conflict across Darfur and the Nuba mountains and the ultimate alienation and underdevelopment we’ve been stuck in for decades under NCP rule.

How does Sudan look like post-NCP? I have faith in my people and in my land and we should already begin thinking ahead of time, we’re only a few more street demonstrations away from untangling this bloodthirsty and idiotic regime.

 ***

الحكومة في أضعف حالاتها ، هذه حقيقة .

لا تملك الحكومة السودانية منافع صندوق الإقتراع (فقد جاءت في إنقلاب عسكري) والأزمة الإقتصادية العميقة التي ترخي بثقلها على البلد طوال فترة الحكم لم تحبب الشارع في الحكومة بتاتاً. النساء بالتأكيد لن يشهدوا بالخير لهذه الحكومة. الأسوأ من ذلك كله؛ يتساقط أتباع الحكومة نفسها من جسم الحكم العملاق المتهالك المكون من حزب المؤتمر الوطني والقوات المسلحة السودانية، الجبهة الإسلامية القومية و مكتب المخابرات و خدمات الأمن الوطني السيئ السمعة.

خالد مدني يلخص الوضع جيداً ..

“في السنوات الأخيرة ، ظهرت إنقسامات عميقة داخل قوات أمن الدولة وحزب المؤتمر الوطني الحاكم على مدى المزالق المحتملة في الخرطوم المرتبطة بإنفصال جنوب السودان، و المفاوضات الجارية مع حركة تحرير السودان في جنوب السودان على مدى المناطق الغنية بالنفط على الحدود، و على الحملات العسكرية الأخيرة في جنوب كردفان. في الواقع، لا  يتمثل الحزب الحاكم بجبهة موحدة الآن مقارنة بالحال في السنوات الأولى من نظام البشير. الآن يزداد الإنشقاق داخل صفوف المؤسسات الأمنية، الأملر الذى أدى لإقالة عدد من المسؤولين رفيعي المستوى من أجل أن يحافظ البشير على ذاته.”

فهم الآفاق و التحديات التي تواجه الإنتفاضة الشعبية الآخرى في السودان ، يونيو 2012، Jadaliyya.com

ولكن كتبت مؤخراً عن دراما الإنقسامات.

ضعف الحكومة، جنباُ إلى جنب مع الضغوط المرتبطة بالعيشة في السودان و لمواطن خارجه قد تجلت بوضوح في نهاية سبتمبر 2013. إحتج الناس على ظروف المعيشية و عبثية الكون الموازي الذي يسكنه البشير وشركاه يبدو (إنظر للصورة). إحتج السودانيين على الحروب و الإعتداءات على الحرية الشخصية ووسائل الإعلام … والقائمة تطول. كان في إستقبالهم الذخيرة الحية والشتائم عن كونهم مدمني مخدرات ومخربين. مع سخطهم وكثير من دماء الشهداء في كل حي من أحياء العاصمة (التقارير أقل عن باقي الولايات الأخرى للأسف) واصل الناس المسيرة و الهتاف. هذه المرة لإزالة نظام حزب المؤتمر الوطني .

via @hamidmurtada

via @hamidmurtada

متابعة الأخبار، من مدونات و فيديو و كتابات من  داخل وخارج السودان تركتني في حالة من الإستعجاب من دينامكية كل شيء. الشيء الأكثر أهمية الآن هو أن نؤمن في قوة الشعوب لتغيير واقعهم، بدءاً من إزالة حزب المؤتمر الوطني. سوف يزحف الشك كثيراً من الأحيان، ولكن كيف يمكننا تبرير هذا الإيمان عندما نشعر بالقلق مع المعارضة، والتعبئة، وضعف المجتمع المدني، والإعتقالات وحتى الموت؟

تحدي المفاهيم الخاطئة

الإحتجاجات الحاشدة في الشوارع في مصر وتونس وليبيا والبحرين و حتى سوريا تحدت المفاهيم (الخاطئة) المرتبطة بآليات إسقاط الأنظمة الإستبدادية. غالباً ما يكون الإفتراض أن الأمم بحاجة إلى معارضة قوية و مجتمع مدني راسخ لتعبئة الناس ضد الديكتاتوريات. أعتقد أن في هذا العصر هذا لم يعد كذلك. في الماضي هذه المؤسسات كانت مهمة لإيصال الجهود المبذولة و حشد و إشعال شعلة تمتد لتغطية المركز والأطراف (ثورات 1964 و 1985) . في الوقت الحاضر ، فإن وجود وسائل الإعلام الإجتماعية و تقارير المواطنين المستقلين غذت عملية الإتصال بشكل كبير، بل وربما إستبدالت هذا الدور عن المعارضة .

إستراتيجية حزب المؤتمر الوطني (ويسمى نظام الإنقاذ أيضا) هي تقييد الدور الفعلي لأحزاب المعارضة والحد من جهودها لتعبئة الشارع. أدى هذا إلى خطابات فارغة المغزى، و دعوات متكررة لأمسيات فيها الكثير من الشعر و القليل من النقد و نقاط الضغط للحكم. علاوة على ذلك، طوال حكم الإنقاذ قام بجذب أعلى عيار من شخصيات المعارضة إلى مناصب مغرية في حزب المؤتمر الوطني. بعض أعضاء المعارضة الشباب والمتشددين تسامحوا عن الخطابات المخففة وعدم تعبئة الشارع، ولكن إغراء القيادات في الأحزاب إلى صفوف النظام الفاسد و القمعي يعني فقدان هذه الرموز مصداقيتها .

كثير من الإنتقادات يعبر عنها مستخدمي تويتر، و قد أصبح أكثر مكاناً غير خاضع للرقابة. حيث يمكن للشباب السوداني التتفاعل مع بعضه ومناقشة الإخفاقات السياسية وسبل الحلول. الكثيرين يشعرون بالإحباط من الولاءات المشكوك فيها من قبل المعارضة، ولكن أكثر من بضعة منهم ليس لديهم أي تسامح مع أي عضو معارضة تعامل مع حكومة البشير .

نحن فعلاً لا يمكن أن تثق بالمعارضة، و لكن يجب أن نعترف أنها لا تزال لديها القدرة على حشد متابعيهم (الغير راضين بالوضع). لقد عانينا بما فيه الكفاية تحت حزب المؤتمر الوطني، و هذا هو الوقت المناسب للتوحد ضده كقوة واحدة و مرة واحدة وإلى الأبد لكسره إرباُ. نعم وسائل الإعلام والمجتمع المدني عانوا الكثير، لكنهم أبدوا مسحة من التمرد في السنوات القليلة الماضية، لذلك بكل التحديات في الإعتبار، لدينا صورة واضحة لما يمكن أن يكون عليه الحال إذا تم إتخاذ قرار جماعي لتحرير السودان من حزب المؤتمر الوطني.

تطور الحركات الشبابية

عندما شهد السودان في يونيو 2012 موجة من الإحتجاجات، برزت مجموعتين من الشباب لتعبئة الشارع في طليعة الحملات الإنتخابية و الدعوة؛ قرفنا (التي أنشئت في مع حملة إنتخابات 2010 )، والتغيير الآن –السودان (التي أنشئت في مختلف فصائل الشباب في الأحزاب السياسية منذ عام 2008 و إستقلت في 2010). شملت إستراتيجياتهما في يونيو / يوليو 2012 دعوات لمظاهرات وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان من الحملة التي قامت بها الحكومة. وشنو حملات للإفراج عن المعتقلين وتقديم تقارير عن الوضع للمؤسسات الدولية. وكذلك قاموا بدعم الأسر المعتقلين أثناء الإعتقال و أحيانا بعد الإفراج عنهم. وبالنظر إلى أن حزب المؤتمر الوطني كان لا يرحم أعضاء الحركتين، ظل العديد من الأعضاء مجهولين حتى الآن و لكن واصلوا أنشطة مرئية نتائجها طوال الأشهر التي سبقت سبتمبر 2013.

في أوائل أغسطس 2013 تعرضت البلاد لفيضانات كبرى و كانت الحكومة صامتة و غائبة طوال ال 24 ساعة الأولى في وقتها الضرر كان لا يزال جارياٌ .في المقابل، تم تشكيل فريق عمل للإستجابة للفيضان سريعاً من قبل مجموعة من الشباب و أطلق على المبادرة إسم نفير. حضرت أول إجتماع مفتوح في الواحدة ظهراً في اليوم الثاني من الفيضانات. كان هناك فوضى من حيث خطة العمل ولكن سريعاً تم تفعيل الجانب الأساسي: خط تقرير الطوارئ . بخمسون جنيهاَ على الطاولة والمكالمات التي صبت بغزارة الفيضان نفسه، تم تحديد الخطوات التالية و فجأة كان هناك عشرات من المتطوعيين يتدفقون على المكتب صغير في شارع 37 في حي العمارات. الجدير بالذكر أن المتطوعين و المتبرعين كانوا من جميع الخلفيات الإجتماعية والسياسية. تم تفعيل إستراتيجيات و تحسينها  بالمعلومات التي وردتها الفرق الميدانية. تم تحليل وإعداد التقارير كل يوم وإستخدامها من قبل المؤسسات المحلية و الدولية لتقييم الوضع في مناطق غالباً ما يتعذر الوصول إليها. سرعان ما إنضم السودانيين من دول المهجر في جهود جمع التبرعات . في فترة ما بعد الظهر من اليوم الثاني طلب مني جمع التبرعات من الجهات المانحة التي تأتي للمركز. وفي أقل من ساعة كان معي 30.000 جنيه من مجهولين تبرعوا ب30 أو 10.000 جنيه . كان الإقبال على نفير غير مسبوق و نادر لجيلنا الذي نشأ مع الإنقاذ وقوانينه القمعية التي تمنع التجمع و التجمهر . تمكنت حملت الإعلام القوية للوصول إلى المتبرعين والداعمين على الإنترنت وأرض الواقع، محلياً ودولياً . وكانت هذه القوة سمة خطيرة ؛ من جهة فقد حصلت نفير على معظم حمايتها ضد الغارات والإعتقالات بسبب بشعبيتها الكبيرة مع المتضررين و مع أولئك الذين إندلع الألم في قلوبهم إثر ما رأوه من دمار. الإحتراف والشفافية في حين أن الحكومة تركت فجوة نقص الأداء أفاد نفير أنه منع الحكومة من التعرض للمبادرة للتصدي لإحتمال إحتجاجات حاشدة من المتضررين.

بعد جهود الإغاثة من الفيضانات، قررت مبادرة نفير أنها لا يمكنها إعادة بناء بيوت الناس ولا إصلاح الأسس الضعيفة التي من شأنها أن تسمح لحادث الفيضان مرة أخرى كل عام إن لم يكن الإصلاح هندسياً و بشكل صحيح. أعلنت المبادرة إنتهاء عملها يوم 25 سبتمبر 2013. لكنها كانت تجربة فريدة من نوعها ومفيدة لتعبئة الجماهير والتواصل و التوثيق لمجموعة كبيرة من الناس الذين نادراً ما إجتمعوا معاً لسبب واحد؛ قضية اجتماعية. بالمقارنة بالقضايا أو الحركات السياسية، كما هو الحال مع قرفنا والتغيير الآن، فالحكومة لا تحتملها أما الحراك الإجتماعي فيستطيع النفاذ من قبضة القمع كما رأينا مع نفير.

# أبينا

 في 22 سبتمبر أهان الرئيس البشير الأمة السودانية . نعم ، هذا ملخص ما فعله.

في خطاب طويل و مؤلم، أعلن عن رفع الدعم عن الوقود الأحفوري، و إدعى أن السودانيين لم يعرفوا النقانق أو البيتزا قبلحكومة الإنقاذ…..

عندما إندلعت الإحتجاجات في 23 سبتمبر، كانت عفوية لكنها إلتهبت بسرعة. تعلم الكثيرين من دروس الموجات السابقة من الإحتجاجات، خصوصاً  يونيو/ يوليو 2012. شيء واحد ربما كان غير متوقع؛ ذخيرة حية .

هذا التحليل بواسطة خالد مدني من مقاله “فهم الآفاق و التحديات التي تواجه الإنتفاضة الشعبية الآخرى في السودان ” (يونيو 2012، Jadaliyya.com   ) دقيق في وصف الوضع آنذاك والآن ، ولكن حتى أكثر وصفاً للحال الآن .

” أظهر المحللين عن الإستبداد العربي ما هو مفيد في جميع أنحاء المنطقة، فعندما يبقى جهاز القسرية للدولة متماسك وفعال، فإنه يمكن أن يواجه السخط الشعبي و البقاء على قيد الحياة من غير شرعية كبيرة [ 4 ]. وعلى العكس، حين تكون قدرة الدولة على القمع ضعيفة أو تفتقر إلى الإرادة لسحق الإحتجاجات الشعبية، سيتفكك الحكم الإستبدادي في العالم العربي وأماكن أخرى. في حالة السودان، فقد أثبتت الإحتجاجات الحالية بوضوح أنه بعد ثلاثة وعشرين عاماً قضاها في السلطة، قدرة نظام البشير من الإكراه ضعيفة و غير مترابطة مع الشعب السوداني. القوات المسلحة السودانية روحها المعنوية ضعيفة من قتال حركات التمرد المسلحة في دارفور وفي ولايتين على الحدود الجنوبية (جنوب كردفان و النيل الأزرق)، إختارت حتى الآن عدم التدخل ضد المتظاهرين. في الوقت الحاضر، النظام معتمد على الشرطة وعلى الأخص على المخابرات و خدمات الأمن الوطنية ( جهاز الأمن الوطني ) للقضاء على المتظاهرين في الشوارع. وهناك بالفعل علامات السخط بين جهاز الأمن الوطني وقوات الشرطة على طريقة رجال الأمن في التعامل مع إعتقالات المواطنين السودانيين. المتظاهرين يدركون جيداً الإنقسامات السياسية والإجتماعية بين جهاز الأمن الوطني وقوات الشرطة، و يراهنون بشكل واضح على إقناع عناصر الشرطة للتعاطف مع مظالمهم المشتركة ضد الدولة ” .

هذا الإستخدام المفرط للعنف غير كل شيء، ولكن ردود فعل الناس على ذلك هو الأكثر إثارة للاهتمام ، كما ورد ببلاغة في هذه المدونة  التي كتبتها ريم جعفر(بالإنجليزية) .

في تطور مستمر

تابعت الأنباء بشراهة ؛ مثل أي شخص خارج السودان..أظن. الأمر المؤكد هو أصبحنا ذوي حيلة للغاية و إتسعت ديموغرافية الدعم للتظاهرات. هذه الموجة مختلفة، من أساليب الإحتجاج الغير عنيف الإبداعية ، إلى الإضراب عن الطعام والفن الثوري. سوف تعتمد رغم ذلك على الناس الذين يشعرون بالمشاكل أكثر من غيرهم لقيادتها . لقد فقد الكثير من الناس أصدقاء، أحباء وأفراد الأسرة في أسبوع  الإحتجاجات والتي شهدت أكثر من 200 شهيدا ضحوا بحياتهم لمستقبل أفضل لنا جميعا تركو لنا آمالهم وراءهم. من مسؤوليتنا الأخلاقية حسم فوضى إنفصال الجنوب والحروب و الصراعات في أنحاء دارفور وجبال النوبة و الإغتراب والتخلف في نهاية المطاف كلنا عالقين تحت حكم حزب المؤتمر الوطني .

كيف تبدو السودان في مرحلة ما بعد حزب المؤتمر الوطني؟ لدي ثقة في شعبي و أرضي و ينبغي أن نبدأ بالفعل في التفكير في وقت مبكر، فبيننا و بين التحرير عدد قليل من المظاهرات في الشوارع لإزالة تشابكات هذا النظام الغبي و المتعطش للدماء.

One thought on “The Evolution of #SudanRevolts….تطور حركة #السودان_ينتفض

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s