Russia, Sudan & #Nafeer – روسيا، السودان و #نفير

I’m currently reading “A Russian Diary” by the late journalist Anna Politkovskaya and although I’ve found  numerous similarities between Putin’s Russia and Bashir’s Sudan, this quote struck the hardest:

“(o)ne of the reasons for Russia’s social malaise is this diabolical cynicism on the part of the authorities, who peddle a completely fake reality. Russia’s citizens do not rise up against this cynicism. They withdraw into their own shells, becoming defenseless, wordless, and inhibited. Putin knows this and employs brazen cynicism as the anti-revolutionary technique that works best in Russia”.

Replace Russia with Sudan and Putin with Bashir.

Do you ever wonder whether Bashir and Co. are purposely offending our intelligence with their cheap lies and lack of address (let alone meaningful action) to anything of relevance to us? These days the floods sweeping the country are at the forefront of every discussion, except in government halls. Where IS the government anyway?

Image from the FB page  Khartoon! by KhalidAlbaih

Image from the FB page Khartoon! by KhalidAlbaih

I’m often deeply ashamed about the statements coming from government officials, ashamed for us as Sudanese and for our place in the world. Maybe this is a trivial concern compared to more urgent matters like, say: war, poverty, corruption and this fall; horrendous floods. However, I’m convinced that these “dumbed down” government statements (paired with policies and actions) are part of the systematic self-worth demolishing  policies used by the Inqaz government. Perhaps this is why we doubt our unity and our strength in the face of a revolution; thus we’re being fueled with more doubt through the rancid statements seen on TV, read in newspapers and heard on radio stations.

***

Then something sporadic happens and your faith is restored in the Sudanese people and especially the youth – as a friend put it last night while we cruised the relatively dry Obeid Khatim street in Khartoum.

If you haven’t heard about #Nafeer yet, you’re missing out on a truly remarkable experiment in disaster control and management, but more fascinating; an experience of youth mobilization fueled by ownership of their country.

In the early hours of Saturday, August 3rd, a group of youth sat down at Jisr Center and laid the foundation for what is now a joint effort of volunteers and charity groups/organizations. The mission is clear: to assist those in the areas worst affected by the recent floods. I first got there at 1 PM on Saturday and every hour after that volunteers, ahem, flooded, the Jisr space. Teams recorded people’s complaints, went into the field to survey the damage, came back with the forms filled to be analyzed, reported on and the response procurement team organized food/tents/plastic sheets/drinking water etc. to be dispatched to the flood affected areas. In one week, #Nafeer went from (kind of) guessing what to do in such a crisis situation, to applying well researched and thought out methodologies. Ones you’d barely see implemented in government institutions. Oh, government, where art thou?

For many of us born right into the Inqaz time, we can feel the manifold opportunities and rewards in this rare mobilization effort to engage and use our best skills to defy the status quo – imagine what would this situation have transpired to without #Nafeer.

We’re too busy to dwell on the cynicism of the government officials who bother to address the disaster, and thanks to #Nafeer we are certainly not wordless, defenseless and inhibited these days.

***

So go to street 37 in Amarat, with or without disaster management skills, you’ll be given an orientation and can then easily join any of the dynamic committees; media, sorting/packing, medical, finances etc.

You can also donate from abroad & from Sudan.

Thanks to the dedicated media and IT teams; you can stay updated by following #Nafeer on Twitter or on the Facebook page or check the website.

***

حالياً أقرأ “يوميات روسية” بقلم الصحفية الراحلة آنا بوليتكوفسكايا، وعلى الرغم من أنني وجدت العديد من أوجه التشابه بين روسيا بوتين وسودان البشير، كانت هذه الكلمات الأقوى:

” من أسباب القلق الإجتماعي في روسيا  هذه السخرية الشيطانية من جانب السُلطات، التي تجول حقيقة واقعية وهمية تماماً. مواطني روسيا لا ينتفضون ضد هذه السخرية. بل ينسحبون إلى قواقعهم، ليصبحوا معزولين، صامتين، ومكبوتين. بوتين يعرف هذا ويوظف السخرية الوقحة كتقنية مضادة للثورة، وهي تعمل بشكل جيد في روسيا “.

قم بإستبدال روسيا بالسودان وبوتين بالبشير.

هل سبق لك(ي) أن تساءلت(ي) ما إذا كان البشير وشركائه يقصدون إهانة ذكائنا بأكاذيبهم الرخيصة وعدم التحدث عن المشاكل الحقيقية (أو إتخاذ إجراءات جدّية) ذات أهمية بالنسبة لنا؟ في هذه الأيام مثلاً، في ظل الفيضانات التي تجتاح البلاد، هذا الأمر طليعة كل نقاش، إلا في قاعات الحكومة. أين هي الحكومة على أية حال؟

في كثير من الأحيان أحس بالخجل الشديد إزاء التصريحات الصادرة من المسؤولين الحكوميين، والخزي بالنسبة لنا كسودانيين و لمكاننا في العالم. ربما هذا مصدر قلق تافه بالمقارنة مع المسائل الأكثر إلحاحاً مثل: الحروب والفقر والفساد وهذا الخريف- الفيضانات المروعة. ومع ذلك، أنا مقتنعة بأن هذه “التصريحات الغبية أو المتغابية” (جنباً لجنب مع السياسات والإجراءات) هي جزء من السياسة المنهجية لهدم الذات السودانية، المستخدمة من قِبل حكومة الإنقاذ. ولعل هذا هو السبب في شكِنا في وحدتنا وقوتنا في مواجهة ثورية ضد النظام الحاكم، وبالتالي يتم إشعال نار الشك فينا أكثر من خلال البيانات المرئية على شاشة التلفزيون، والمقالات المقروءة في الصحف والتصريحات المسموعة في المحطات الإذاعية.

***

ثم يحدث شيء مفاجيء يسترد إيماننا في الشعب السوداني وخاصة الشباب – على حد تعبير صديقتي ليلة أمس حين كنا في شارع عبيد ختم- الجاف نسبياً.

إذا لم  تسمع(ي) عن مبادرة #نفير حتى الآن، فقد فقدت(ي) فرصة لرؤية تجربة رائعة حقاً في التعامل مع الكوارث وإدارتها، بل أكثر من رائعة؛ فهي تجربة تعبئة شبابية ناجحة مفعمة بإحساس المِلكِية لبلدنا السودان.

في الساعات الأولى من صباح السبت 3 أغسطس، قامت مجموعة من الشباب بالجلوس في مركز جسر لوضع الأساس لما هو الآن جهد مشترك بين المتطوعين والمجموعات/المنظمات الخيرية. مهمة المبادرة واضحة: مساعدة سكان المناطق الأكثر تضرراً من الفيضانات الأخيرة. أول إجتماع حضرتُه كان الساعة الواحدة ظهراً  يوم السبت، وفي كل ساعة حتى اليوم عدد المتطوعين، همممم، كالفيضان، يأتون إلى مركز جسر للمساهمة في المبادرة بما يستطيعون. تم تنظيم فريق لإستلام شكاوى المتضررين، وآخرين يذهبون إلى الميدان لتفقد الأضرار، ويعودون مع الإستمارات ليتم تحليلها، و نشر التقارير عن الوضع والإستجابة بتنظيم الغذاء / الخيام / الملاءات البلاستيكية / مياه الشرب إلخ، كي يتم إرسالها إلى المناطق المتضررة من الفيضانات. في أسبوع واحد، تحولت #نفير من (نوعاً من) عملية تخمين عن كيفية التعامل مع هذا الوضع المتأزم، إلى عمليات تطبيق مناهج مدروسة جيداً. تلك المناهج بالكاد نرى تنفيذها في المؤسسات الحكومية. همممم، والحكومة، أين أنتي؟

 Facebook من صفحة نفير على

Facebook من صفحة نفير على

بالنسبة للكثيرين منا من الذين ولدوا في وقت الإنقاذ، بإمكاننا أن نرى الفرص المتعددة والمكافآت في جهد التعبئة النادر هذا، و  بالمشاركة وإستخدام أفضل مهاراتنا  نتحدي الوضع الراهن – تخيل الكارثة الحالية دون #نفير.

نحن مشغولين جداً لنتابع السخرية التي ينشرها المسؤولين الحكوميين عن كارثة الفيضانات الحالية، و لكن بفضل #نفير فنحن بالتأكيد لسنا صامتين، و لا معزولين، و لسنا مكبوتين.

***

لذا، إذهب إلى الشارع 37 في حي العمارات، مع أو بدون مهارات إدارة كوارث، سيقوم المتطوعين بإعطائك(ي) التوجيهات ومن ثم يمكنك(ي) أن تنضم(ي) بسهولة لأي من اللجان الحيوية كالإعلام، والفرز/التعبئة واللجنة الطبية، أو المالية إلخ.

يمكنك أيضا التبرع من الخارج ومن السودان.

بفضل الفريقان الإعلامي و تكنولوجيا المعلومات، يمكنك(ي) متابعة أخبار الحملة و إحتياجاتها على تويتر أو على صفحة الفيسبوك أو موقع المبادرة.

About these ads

One thought on “Russia, Sudan & #Nafeer – روسيا، السودان و #نفير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s