Eating a Piece of Bread

Sometimes I think of certain situations in extreme detail and it makes them all the more worthy and beautiful.

***

“While you are eating a piece of bread, try to recall the events that collaborated to let this take place. The oven’s heat that baked the bread, the plowed earth before that, sunlight, rain, harvest, the winnowing, the being carried to and from the mill, the complex idea and the building of the mill itself. The many motions of weather in the turning of four seasons. And don’t forget the knife that cuts the bread, the metallurgy and the skill of forgetting that blade, and your teeth, those original grinding devices. Then there’s your stomach digesting the crust and there’s the rest of your body being nourished, each put in unique ways.

Two hundred and forty-eight bones, five hundred and thirty muscles, three hundred arteries, ligaments, tendons, cartilage, your organs and limbs, your brain. As the bread dissolves, many intelligences within you are deciding and peacefully agreeing on how to divide the benefits. If there were discord, you would feel pain and cry out, but you don’t.

Now notice the unified human awareness thoughtfully living inside your body with a soul in communion with other spirit-intelligences. Observe how it sits at the junction of two worlds as a human being looking with kindness on other human beings. Some say this is the culmination of the body’s long development and the beginning of the next transformation, hat you that live with gratitude for food and thankfulness also for any difficulty, pain, or sudden disappointment, seeing those too as grace, that you live inside and outside time as an angelic breadeating witness taking in this myriad convergence of providential motions and that you are in yourself an individual soul being made from divine wisdom. “

Out of the Hidden Root - Baha’uddin Walad from the book The Inner Journey: Views from the Islamic Tradition edited by William C. Chittick.

Migritude: The Making

I recently finished a beautiful poetry book titled MIGRITUDE by Shailja Patel. It’s a mix of poetry, story-telling and political history of East Africa.

This piece is called The Making (Migrant Song)

So I make this work from rage/ for every smug, idiotic face

I’ve ever wanted to smash into the carnage of war/ ever

encounter that’s left me throat choked/ with what I dared

not say/ I excavate the words that hid in my churning

stomach through visa controls/ words I swallowed down

until over the border/ they are still there/ they knew I would

come back for them

This is for the hands/ hacked off the

Arawaks by Columbus and his men/

lopped off Ohlone children by Spanish

priests/ baskets of severed hands

presented at day’s end/ to Belgian

plantation master in the Congo/

thumbs chopped off Indian weavers by the British

I make this work/ because I still

have hands

Israeli soldiers shot and killed a nine-year-old girl in he Gaza strip.

She was carrying a large bag and ignored warning shots.

What’s the protocol for a nine-year old in response to warning shots?

But I can’t say that Israel is the apartheid South Africa of our times. The only country in the world whose constitution allows torture.

What does the world “Islamic” always precede the word “terrorist” when the word “Catholic” never preceded the world “Nazi”? and why has the Catholic Church never excommunicated Hitler?

Meanwhile, Pepsi buys up water rights in Central Africa, but keeps the water dirty, except for what it bottles to sell back to those who live there.

I want the gutters of Berkeley to float plastic bottles, like the ditches of Nairobi. I want the poodles of New York to choke on plastic bags like the cows and goats of Zanzibar.

“The Lion sleeps Tonight” grosses fifteen million dollars worldwide while south African Solomon Linda, who wrote the song, gets one dollar for the copyright and dies at fifty three from poverty.

Yes, I’m exploding. Like the internal organs of four hundred dolphins sonar-blasted to death in the Indian Ocean by the US Navy.

Yes, I’m outta control, like the billions of dollars Africa pays each year to the global North. For debt by colonial regimes and military dictators, debt inherited by newly independent African nations.

Someone comes into your home. Evicts you at gunpoint. Occupies your property. Mortgages it three times over. To banks who know they’re lending to thieves. Should you repay that debt? With penalties, late charges, 4% interest?

We all love to see bodes from Africa that move. We all love to move our bodies to rhythms from Africa. But we are terrified of African bodies that speak.

Here’s how Empire strokes itself:

A Ugandan farmer earns two hundred

shillings for a kilo of coffee beans. A cup of coffee at your

nearest cafe sells for five thousand Ugandan shillings.

Here’s how Empire congratulates itself:

Favourite American torture technique: blast Metallica

music at victims until they scream, weep, lose bladder and bowel

control. Metallica’s James Hetfield is proud that my music is cultural offensive. If they’re not used to freedom. I’m glad to be a part of the exposure.

**

An Ode to the Informal Sector…القطاع الغير رسمي

This last Ramadan,I was not convinced that hardship was lack of food. It wasn’t even holding my tongue back from vile humor, or reading a few more verses of the Holy Koran, not even praying on time, diligently, pouring over every word.

Hardship was in the faces of the ones I passed by in the market, at traffic stops, scurrying along the dirt roads with a spaced out look and deep frown.

**

I’m often ashamed at how neglected the informal sector is in Sudan, specifically where I roam – Khartoum. It’s deeply humbling to see men and women of various ages roam the streets, between cars and buses and on pavements. Their merchandise on their shoulders or laid out on the floor in front of them; newspapers, prepaid phone cards, juice, shoe shining, toddlers clothes and books. The sun beats down on them, they’re on their legs or seated on a makeshift stool or large rock.

Hardship.

**

“How old are you?”

“…seven..?”

“do you go to school?”

“yes”

“Why aren’t you there now?”

“it’s a holiday”

A quick calculation in my head drew a blank; I had no idea when schools close in Sudan, so I believed her and smiled weakly.

**

Older men are the nicest, they always have a quick story, a sincere prayer for you, a kind smile that tears your heart and you wonder “ya Haj, how did your children neglect you so that you ended up here, now?”. Children don’t smile that often though. Sometimes I wonder if they’re not registering what a smile is, isn’t that inherently genetic though? Don’t we all automatically smile or flicker a little when we gleam a smile coming our way? It seems not.

I stared at the hajjat who sell the peanuts and the kisra, gracefully folding thin layers of their home-made goodness. Does the sun not bother them anymore? They didn’t even shield their eyes, merely squinting up at you when you hand them the change.

I want to see through their eyes, I would love to know their stories. How did they end up here and doing this. So, sometimes I ask, other times I bite my lip and move on- too afraid I’m romanticizing things, more afraid that I can’t handle what they’ll tell me.

**

Fact of the matter is, when all hopes of social, economic and political change become too miserable and complicated, it’s worth simply remembering the ones who desperately need reform in their lives. How extreme should that reform be? who has the fool-proof plan? how will we ensure they don’t get lost in the equation and end up at the bottom of the priority list again?

It worries me how much work we have to do.

I’m alarmed by the magnitude of what we have to do to bring those at the bottom of the pyramid up to a dignified level of livelihood, to provide them some comfort as they continue to be a productive (yet unrecognized and unappreciated) segment of society and the economy.

Source: Trip Advisor (http://bit.ly/1gSd4kZ)

Source: Trip Advisor (http://bit.ly/1gSd4kZ)

شهر رمضان الماضي، لم أكن مقتنعة أن المشقّة كانت نقص الغذاء، و لا حتى مسك اللسان من الكلام الخادش، أو قراءة آيات من القرآن الكريم و التركيز في التلاوة، أو حتى الصلاة في أوقاتها بجدة.

كانت المشقة في وجوه أولئك الذين مررت بهم في السوق، في إشارات المرور، يمشون على طول الطرق الغبرة بنظرة خالية و عبوس عميق .

**

إهمال القطاع الغير الرسمي في السودان أمر مخجل جداً، على وجه التحديد حيث أراه في الخرطوم. يأتيني إحساس عميق بالتواضع عند رؤية رجال ونساء من مختلف الأعمار يجوبون الشوارع، بين السيارات والحافلات و على الأرصفة. يحملون بضاعتهم على أكتافهم أو على الأرض أمامهم؛ الصحف، وكروت الهاتف المدفوعة مسبقاً، العصير، ملمع الأحذية، ملابس و ألعاب الأطفال الصغار والكتب. الشمس الحارة لا ترحمهم و هم جالسين على كراسي مؤقتة أو حجارة كبيرة .

المشقة .

**

” عمرك كم ؟ “

” … سبعة ..؟ “

” بتمشي المدرسة؟ “

” أيوا “

“ليه ما مشيتي الليلة ؟ “

“إجازة “

بعد حساب سريع في رأسي لم أستطع تقدير ما إذ كانت المدارس فعلاَ في عطلة أم لا؛ لم يكن لدي أي فكرة متى تغلق المدارس في السودان، لذلك صدقتها و حاولت الإبتسام .

**

كبار السن من الرجال من أظرف من تلاقيهم، دائماً لديهم قصة سريعة، دعاء مخلص، أو إبتسامة من النوع الذي يزرف الدموع و يفطر قلبك فيجعلك تتساءل “يا حاج ، كيف أهملك أولادك بحيث إنتهى بك الحال هنا الآن؟”. و الأطفال الذين يجعلونني أتساءل في كثير من الأحيان هل يا ترى لا يعرفون الإبتسامة؟ أوليست وراثية بطبيعتها؟ ألسنا جميعاً مبرمجين تلقائياً على الإبتسام حتى لو قليلاَ عندما نرى إبتسامة موجهه لنا ؟ لا يبدو الأمر كذلك .

حدقت في الحجات ​​اللواتي يبعن الفول السوداني و الكسرا ، يطوين طبقات رقيقة من خيرات ما صنعوه. لا يهتممن بالشمس الحارقة  و لا حتى يغطين أعينهن، بل ينظرن إليك مباشرة عند إستلام النقود و تسليم المشتريات.

أريد أن أرى من خلال عيونهم و أن أعرف قصصهم. كيف إنتهى بهم الأمر هنا لفعل هذا؟ لذلك، أحيانا أسأل، وأحيانا أخرى أكمل في طريقي، خائفة من التطفل كرومانسية، وخشية أكثر من عدم القدرة على التعامل مع ما سيحكوه.

**

حقيقة الأمر هي، عندما يصبح الأمل للتغيير الإجتماعي والإقتصادي والسياسي معقد و بائس، من الجدير تذكر البسطاء الذين في أمس الحاجة إلى الإصلاح في حياتهم. كيف ينبغي أن يكون هذا الإصلاح؟ من لديه خطة واقية غير قابلة للفشل؟ كيف سنضمن أن القيادة الجديدة لن تضيع حق هذه الفئة في المعادلة، و ينتهي بها الأمر أسفل قائمة الأولويات مرة أخرى؟

كمية العمل المتطلب تقلقني.

أنا أيضاً منزعجة من ضخامة ما يتعين علينا القيام به لرفع هؤلاء الذين يقطنون الجزء السفلي من الهرم إلى مستوى كسب رزق كريم ، و توفير بعض الراحة ليستطيعوا الإستمرار بتغذية العجلة الإنتاجية (الغير معترف بها و غير مُقدرة) في المجتمع والإقتصاد .

Economic Insecurity..إنعدام الأمن الإقتصادي

“economic insecurity can relate to the lack of democratic rights and liberties. Indeed, the working of democracy and of political rights can even help to prevent famines and other economic disasters. Authoritarian rulers who are themselves rarely affected by famines (or other economic calamities), tend to lack the incentives to take timely preventative measures. Democratic governments, in contrast, have to win elections and face public criticism, and have strong incentives to undertake measures to avert famines and other such catastrophes. It is not surprising that no famine has ever taken place in the history of the world in a functional democracy – be it economically rich (as in contemporary Western Europe or North America) or relatively poor (as in post-independence India, or Botswana, or Zimbabwe). Famines have tended to occur in colonial territories governed by rulers from elsewhere (as in British India or in an Ireland administered by alienated English rulers), or in one-party states (as in the Ukraine in the 1930s, or China during 1958-1961, or Cambodia in the 1970s), or in military dictatorships (as in Ethiopia, or Somalia, or some of the Sahel countries in the near past). Indeed, as this book goes to press, the two countries that seem to be leading the “famine league” in the world are North Korea and Sudan – both eminent examples of dictatorial rule”.

From the book Development as Freedom by Martya Sen.

***

“إنعدام الأمن الإقتصادي يمكن أن يتصل بإنعدام الحقوق والحريات الديمقراطية. في الواقع ، تستطيع الديمقراطية و الحقوق السياسية أن تساعد على منع المجاعات والكوارث الإقتصادية الأخرى . الحُكام المستبدين الذين نادراُ ما يتأثرون بالمجاعات (أو الكوارث الإقتصادية الأخرى) ، يفتقرون الحوافز على إتخاذ تدابير وقائية في الوقت المناسب. في المقابل، الحكومات الديمقراطية تحتاج  الفوز في اللإنتخابات و مواجهة إنتقادات علنية ، ولذلك لديها حوافز قوية لإتخاذ تدابير لتجنب المجاعات وغيرها من مثل هذه الكوارث . ليس من المستغرب أن ليس هناك مجاعة في تاريخ العالم في أي مكان به ديمقراطية فعلية – سواء كانت دول غنية إقتصادياً ( كما هو الحال في أوروبا الغربية المعاصرة أو أمريكا الشمالية) أو فقيرة نسبياً (كما في الهند في مرحلة ما بعد الإستقلال، أو بوتسوانا، أو زيمبابوي). المجاعات حدثت في الأقاليم المستعمرة التي حكمها حكام من مكان آخر (كما هو الحال في الهند البريطانية أو في أيرلندا من إدارة الحكام الإنجليز)، أو في الدول ذات الحزب الواحد (كما في أوكرانيا في 1930، أو الصين خلال 1958-1961، أو كمبوديا في 1970)، أو في الدكتاتوريات العسكرية ( كما هو الحال في إثيوبيا، أو الصومال، أو بعض من بلدان الساحل في الماضي القريب) . في الواقع ، في الوقت الذي يذهب فيه هذا الكتاب إلى المطبعة، البلدين اللتين تتصدرا قيادة ” الدوري للمجاعة ” في العالم هما كوريا الشمالية و السودان – على حد سواء من الأمثلة البارزة من الحكم الديكتاتوري ” .

من كتاب :التنمية كحرية بقلم مارتيا سين

#Strike4Sudan: on Media and Journalists…إضراب_للسودان عن الصحفيين و الإعلام#

Today is my second day of the hunger strike. 

More than 50 Sudanese and non-Sudanese bloggers, activists and supporters of justice in many places around the globe have pledged a five day hunger strike to demand the following, in light of the recent wave of protests in Sudan:

1- the release of all political detainees;

2- bringing those responsible for the killing of peaceful protesters to justice and allowing people to demonstrate without fear of detention or use of force;

3- freedom of expression and allowing journalists to resume their role and lift the bans on newspapers.

In an effort to shed light on these and many other issues and human rights transgressions by the ruling National Congress Party (NCP), activists and bloggers have shared their personal anecdotes, professional experiences and critical analysis in the social media sphere as part of this campaign. 1,2

**

“Safe to speak? Of course it is not safe in Sudan.” Faisal Mohamed Salih, Sudanese journalist and 2013 Peter Mackler Award recipient. 

My sister, a journalist and human rights activist, is one of the strongest yet sensitive young women around me. She has also been known to trick friends and cousins into “ozone hangouts” and somehow end up in a protest or sit in or even a political discussion. She has sensitized and made many of us react visibly, instead of the subdued protestations at nuisances. 

She is an avid reporter and would go anywhere to get to her main character. Moreover, she forms a deep connection with the people she reports on; the situation (whether it’s the newly released Jalila Khamis, or the women of the Jabarona IDP camp) she tries to paint a sharp and honest picture of the misery real people with real lives are put through due to destructive NCP polices and oppression. 

She’s lucky that she is still able to write, but how many colleagues were banned, arrested, tortured or forced to find another career?

I once walked into her room to find her weeping in disbelief.

“What?….”

“He was banned from writing, because he is clever and can write a simple critical piece that a wide audience can relate to. He’s now laying bricks for a living, Muni. That’s how he makes ends meet. This educated, bright journalist is forcibly divorced from his talent and made to do manual work to kill his spirit and mind. “

**

Journalists are at the forefront of NCP oppression; fact.

To oppress is to burden with cruel or unjust impositions or restraints.

In Sudan, journalists (both local and international) face incredibly stretched impositions and restraints including:

-limited scope: there is a list of issues which journalists are not allowed to report on; basically everything that is critical of the government.

-Increased censorship of the content (nonetheless, screened content of an entire printed newspaper can be trashed at the mercy of security agents) and the pre-publishing censorship by in-house security agents (few of the remaining countries to still do that)

-foreign journalists are surveyed with a hawk eye, and they frequently get questioned by security agents on any reporting bordering on criticism. If they dare criticize, they get shut down or even deported. Moreover, it is very difficult to get permits for reporting outside Khartoum.

-radio and TV are government controlled

-private TV and radio stations are heavily self-censored, due to their weakness and possible run-ins with the authorities about sensitive content or criticism

**

These restraint issues are not just about educating the world about what is happening in Sudan (although it sure supports the wider alienation project NCP forced us into by their various policies). It doesn’t take a lot to detect elements of brainwashing; the average citizens (submitted to government sponsored  media) are told lies and trivial things that hurt the IQ and misrepresent reality. It is a product of 24 years of this, that some are numbed out about what is happening around them, even in the neighborhood next to them.

It’s like a veil. 

Citizen journalism is slowly but surely lifting this veil to reveal the undignified and atrocious reality we’re being subjected to and simultaneously told lies to downplay the severity of what can’t be patched. 

Media freedom is worth fighting for. If you’re trying to come up with reasons to remove NCP, this has to mean something to you; honest reporting of the plight of other Sudanese; successes, failures, miseries, happiness, criticism, praise. All of it, in a healthy combination of press, radio and television.

Always add #Strike4Sudan to your writings/tweets/Facebook updates etc. so it’s easy to find for documentation.

Visit the blog Strike4Sudan.wordpress.com to see what others are saying and what the campaign has reached.

The most important thing to remember is that the food fast is symbolic; the aim of this campaign is to spread the word to our circles and the world beyond about the oppressive policies of the NCP regime. You may focus on the three demands mentioned above, but there are many other issues that are under-reported and we can take this opportunity to shed light on them and open dialogue about possible solutions.

Source: @abujalabia

اليوم هو اليوم الثاني من إضرابي عن الطعام .

أكثر من 50 من السودانيين وغير السودانيين من المدونين والنشطاء وأنصار العدالة في العديد من الأماكن في العالم تعهدوا بإضراب عن الطعام لمدة خمسة أيام للمطالبة بما يلي، في ضوء الموجة الأخيرة من الإحتجاجات في السودان :

1 – إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ؛

2 – تقديم المسؤولين عن قتل المتظاهرين السلميين إلى العدالة و السماح للناس بالتظاهر دون خوف من الإعتقال أو إستخدام القوة ؛

3 – حرية التعبير و السماح للصحفيين بإستئناف دورهم و رفع الحظر عن الصحف .

في محاولة ل تسليط الضوء على هذه وقضايا أخرى كثيرة و تجاوزات حقوق الإنسان من جانب حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، سيقوم الناشطين والمدونين بسرد قصص شخصية، و من خبراتهم المهنية و التحليل النقدي في مجال وسائل الإعلام الاجتماعية كجزء من هذه الحملة 1.2

**

” الكلام آمن؟ بالطبع  ليس آمن في السودان . ” فيصل محمد صالح ، الصحفي السوداني الفائز بجائزم بيتر ماكلير لسنة 2013.

أختي صحفية و ناشطة في مجال حقوق الإنسان، و هي واحدة من أقوى الشابات من حولي و أكثرهم حساسية. معروف عنها أنها يمكن أن تمازح الأصدقاء و الأقرباء بلقاء في “أوزون ” و لكنهم و بطريقة ما ينتهي بهم الأمر في إحتجاج أو في نقاش سياسي . لديها وعي عالي وجعلت الكثير منا يعلو صوته برد فعل واضح ، بدلاً من إحتجاجات مهزومه في المضايقات المعزولة.

هي مراسلة متعطشة، تذهب إلى أي مكان للحصول على شخصيتها الرئيسية لمقالاتها . وعلاوة على ذلك، فهي تشكل علاقة جيدة مع الذين تكتب عنهم، والحالة ( سواء كان إطلاق سراح جليلة خميس، أو النساء من مخيم جبرونا للنازحين) فهي تحاول رسم صورة حادة و صادقة للشعب  الذ1ي قهرته سياسات حزب المؤتمر الوطني المدمرة.

هي محظوظة أنها لا تزال قادرة على الكتابة، ولكن كم من الزملاء محظورين ، أٌعتقلوا وعذبوا أو إضطروا للبحث عن مهنة أخرى؟

دخلت مرة غرفتها فوجدتها تبكي بمرارة .

“ماذا؟ ….”

” حظر الأمن من الكتابة، لأنه ذكي و يمكنه كتابة مقال مهم بسيط يستطيع جمهور واسع أن يفهمه. الآن هو يضع الطوب من أجل لقمة العيش يا موني. هذه هي الطريقة التي يستطيع بها تلبية إحتياجاته. هذا الصحفي المتعلم الذكي  مجبر لإلقاء موهبته و إيجاد العمل الشاق الذي سيقتل روحه وعقله ” .

**

الصحفيين هم في طليعة قمع حزب المؤتمر الوطني؛ هذه حقيقة.

القمع هو عبء من الإملاءات القاسية أو القيود الظالمة.

في السودان، على الصحفيين (الصعيدين المحلي والدولي) مواجهة الإملاءات و القيود الممتدة بشكل لا يصدق بما في ذلك:

-          النطاق محدود: هناك قائمة من القضايا التي لا يسمح للصحفيين أن يقدموا تقريراً عنها، في الأساس كل ما هو منتقد للحكومة

-          زيادة الرقابة على المحتوى (على الرغم من ذلك، يمكن للمحتوى الذي مر من المعاينة أن يمنع تحت رحمة رجال الأمن ) و من خلال رقابة ما قبل النشر من قبل رجال الأمن في الصحف ( من القليل من البلدان المتبقية التي لا تزال تفعل ذلك)

-          الصحفيين الأجانب عليهم رقابة شديدة، في كثير من الأحيان يستدعون من قبل رجال الأمن على أي تقارير به أي إنتقادات. إذا كنت تجرؤ على الإنتقاد، يغلقون محطتك أو يرحلونك. وعلاوة على ذلك ، فإنه من الصعب جداً الحصول على تصاريح للعمل خارج الخرطوم .

-          الإذاعة و التلفزيون تسيطر عليها الحكومة

-          التلفزيون ومحطات الإذاعة الخاصة تخضع للرقابة الذاتية الشديدة، وذلك بسبب ضعفهم و خوفهم من السلطات حول المحتويات الحساسة أو النقد

**

دور الإعلام لا يقف عند حدود توعية العالم حول ما يحدث في السودان (على الرغم من أنعدمه يُمَكِن الحكومة من مشروع التغريب القسري على نطاق أوسع بواسطة سياساتها المختلفة). من السهل الكشف عن عناصر غسيل المخ  في المواطنين العاديين (مقدمة من وسائل الإعلام التي ترعاها الحكومة) ففيها كذب و تحريف للواقع يؤذي العقل الواعي. نتيجة 24 سنة من هذا الغسيل أن البعض مخدر حول ما يجري من حولهم، حتى في الحي الذي بجانبهم .

انها مثل الحجاب .

صحافة المواطنين المستقلة ببطء ولكن بثبات ترفع هذا الحجاب لتكشف عن واقع فظيع و مخزي نتعرض له و في آن واحد تستمر الحكومة في التضليل و التقليل من شدة المشاكل التي لا يمكنها تصحيحها .

**

حرية وسائل الإعلام تستحق النضال. إذا كنت تحاول التوصل إلى أسباب لإزالة حزب المؤتمر الوطني يجب أن يعني لك الإعلام شيئاً؛ تقارير صادقة من حال السودانيين؛ النجاحات والإخفاقات، مآسي، وسعادة، والنقد، والثناء. كل ذلك ، في مزيج واقعي من الصحافة والإذاعة والتلفزيون .

**

إستخدم #إضراب_للسودان في كتاباتك/ تغريداتك / تحديثات الفيسبوك.. إلخ ليكون من السهل العثور و التوثيق على مشاركتك .

قم بزيارة المدونة Strike4Sudan.wordpress.com لمعرفة ما يقوله الآخرون وما وصلت إاليه الحملة .

أهم شيء هو أن نتذكر أن الإضراب عن الطعام رمزي، و الهدف من هذه الحملة هو نشرالحقيقة عن السياسات القمعية للنظام الحاكم لكل من يستمع داخل و خارج السودان. تستطيع التركيز على المطالب الثلاثة المذكورة أعلاه، ولكن هناك العديد من القضايا الأخرى ويمكننا أن نغتنم هذه الفرصة لتسليط الضوء عليها و فتح حوار مفتوح حول الحلول الممكنة .

#Strike4Sudan 101…مقدمة #إضراب_للسودان

When I received an e-mail last week that two activists are going on a hunger strike in Washington D.C. to protest the use of violence, massive crackdown on Sudanese activists and media blackout/shut down in light of the recent protest wave in Sudan, I immediately replied “I want to be part of this”.

I didn’t think about it for a week, as it was scheduled to take place between October 21st and 25th.  Coincidentally I came across Kashif’s blog about his own experience with hunger strike and his clear demands, and I was more determined to do it. With a bit of research I went on a 7 day detoxification and tried to come up with clear means & objectives to enhance the impact of this campaign.

Before the weekend, I was on the phone with my father and dropped the suggestion somewhere between “how was my cousin’s wedding” and “where is mom?” A few seconds later both parents were sharing a head set and the three of us were discussing it.

My father’s take; it’s mostly prisoners who do it..you’d be working…just water?…for how long?….sigh..okay…what are you demanding?..

He has since joined in the initiative and decided to go on a hunger strike for a day!

I’m pretty sure my mom was rolling her eyes wondering if this was the most extreme thing I’ve done so far (no, it isn’t).

Googling “hunger strike” got me a mostly-done-by-prisoners list of results, but I then found this simple page about how to observe one safely.

To go on a hunger strike for more than 3 days you have to prepare your body for the lack of solid food and the mental exhaustion that can result. Here are some tips:

-       Depending on whether you’re a morning or night person (you eat more in the light hours vs. after dark) ration your meals throughout that preferred period of the day so you’re eating smaller quantities but more frequently so as not to get hungry and let your stomach grumble in protest.

-       Take vitamins, a generic combination of the most essential ones is fine.

-       Drink tons of water, frequently.

-       Phase out processed food and meats (red/white) at least four days before you start. Thus, your stomach will be digesting simpler foods the closer you get to stopping food altogether.

-       Make a decision to limit movement and exercise to the bare minimum (chuck the later if you can)

-       Sleep early to stave off hunger pangs at night; do as little as possible with your nights (catch up on readings, BLOG!, catch up on films and series etc.)

-       Prepare your will; a five or even one day hunger strike is a form of protest that you either can or cannot have the capacity to do; there are plenty more non-violent protest modes in which you can participate in if you wish. Your mental state will differ; some warned of irritability others treasured the focus they could muster when food is not part of the daily equation. Be conscious but don’t over analyze every sigh and numbness in your limps.

Anything more than 7 days will set your body in starvation mode and the whole equation is changed, but for the purpose of this hunger strike campaign we’re not dealing with that.

So, starting Monday 21st, I, along with other bloggers, activists and supporters of the demands decided we will be joining the two D.C. activists on a hunger strike to demand the following:

1- the release of all political detainees;

2- bringing those responsible for the killing of protesters to justice and allowing people to demonstrate without fear of detention or use of force;

3- freedom of expression and allowing journalists to resume their role and lift the bans on newspapers.

The strikers and a dedicated communications team will engage with media so Sudan is not dropped out from the news radar and only picked up during protests.

We have endured 24 years of human rights violations and we have to break our silence and show the world we’re the “other opposition”. The “other opposition” is the one that has or has not been actively working with any political party, but they have opposed yet submitted to NCP policies and only voiced protest subtly. In this era and at such a pivotal time for the region, we have numerous tools to protest on a wider scale and let the international community know the depth and gravity of the NCP policies destruction to our nation. Furthermore, even though the petition and campaign are targeting media, international human rights organizations and decision makers in Washington and beyond; it is essential to sensitize the wider current world affairs audiences by raising their awareness about the different aspects of NCP policies destruction; take your pick…

I’m a realist, I know the limits of this initiative and my efforts. So, why am I doing this?

My hunger strike won’t solve the armed conflicts, raise the standard of living, structure resources utilization, create jobs, resurrect the civil society body nor will it inject soul and life into the cultural scene.

Nonetheless, the first step is to know, the second is to do something about it.

I know my country is in a desolate state; I’ve learned about the various ways we’re miserably just getting by, and I believe we can be and do better.

Learned, so I know. Believe, so I hope.

These are the two key words for why I, Muni, am doing this. I know the state we’re in, and beyond the widely reported on economic failures and military conflict, I want to share with the readers and followers of this hunger strike why ELSE the Inqaz (self proclaimed salvation regime) has to go.

I firmly believe Sudan can be a more progressive, productive and peaceful country under the observance of the amazing minds I see around in the socio-political scene. Some died for this causes, others persevere under extremely stressful and oppressive circumstances to do what they have to do, what they can do, for Sudan. These people are not distant mythical character, they are my friends and my family, colleagues, activists and volunteers.

My blogs will be personal and factual, this struggle IS personal and factual.

After 24 years of systemic damage, I hope I’ll be able to shed light on how we reached this point, and why we have to overcome. So here I’m, trying to help in the massive advocacy effort to expose to those inside and outside Sudan, what and what else are really wrong with Sudan right now.

Follow the campaign: http://strike4sudan.wordpress.com/ and on Twitter #Strike4Sudan

***

عندما وصلتني رسالة بالبريد الإلكتروني الإسبوع الماضي أن إثنين من النشطاء سيقومان بإضراب عن الطعام في واشنطن العاصمة إحتجاجا على إستخدام العنف، حملة القمع الهائلة ضد النشطاء و التعتيم الإعلامي السوداني / إغلاق الصحف في ضوء موجة الإحتجاجات الأخيرة في السودان ، أجبت على الفور : “أريد أن أكون جزءاً من هذه الحملة ” .

لم أفكر في الأمر كثيراً هذا الأسبوع لأنه من المقرر أن يبدأ الإضراب بين 21 و 25 أكتوبر . من باب الصدفة أنني وجدت مدونة الكاشف حول تجربته الخاصة مع الإضراب عن الطعام و مطالبه الواضحة ، فسادني تصميمُ أكبر على القيام بذلك. مع القليل من البحث إتبعت حمية لإزالة السموم لمدة 7 أيام، وحاولت أن أفكر في وسائل و أهداف واضحة لتعزيز أثر هذه الحملة .

قبل عطلة نهاية الأسبوع، كنت على الهاتف مع والدي ومررت إقتراح الإضراب في مكان ما بين ” كيف كان حفل زفاف إبن خالي ” و ” أين أمي ؟”. بعدها ببضع ثوان كلا الوالدين كانا معي في النقاش حول الإضراب.

رد فعل والدي:  الين يضربون عن الطعام في العادة المعتقلين .. ماذا عن عملك … الماء فقط ؟… إلى متى …. تنهيدة عميقة .. حسنا … ما الذي تطالبون به ..

لقد إنضم منذ ذلك الحين في المبادرة و قرر أن يضراب عن الطعام ليوم واحد !

أنا متأكدة أن أمي كانت تتساءل عما إذا كان هذا أكثر أعمالي  تطرفاً حتى الآن ( ليست..).

في البحث عن ” الإضراب عن الطعام ” وجدت أن فعلاً معظم المعتصمين بهذه الوسيلة هم المعتقلين.

لبدء إضراب عن الطعام لأكثر من 3 أيام يجب إعداد الجسم لنقص الغذاء الصلب و الإرهاق العقلي الذي يمكن أن يؤدي إاليه ذالك . إليك(ي) بعض النصائح :

- إعتماداً على ما إذا كنت تفضل الأكل في الصباح أو المساء (في ساعاتال ضوء أو بعد حلول الظلام) تابع عاداتك و لكن قم بأكل كميات أقل على نحو أكثر تواتراً حتى لا تحس بالجوع .

- خذ الفيتامينات ، مزيج عادي من الأساسية منها يكفي الغرض .

- إشرب أطنان من الماء ، في كثير من الأحيان .

- التخلص التدريجي من المواد الغذائية المصنعة واللحوم (أحمر/ أبيض) قبل أربعة أيام على الأقل قبل أن تبدأ الإضراب. وبالتالي، ستتعود معدتك على هضم الأطعمة الأبسط كلما إقتربت على وقف الغذاء تماماً .

- إتخاذ قرار للحد من الحركة و ممارسة الحد الأدنى من الرياضة (إلغ الرياضة كلياً إذا إستطعت).

- النوم المبكر لدرء آلام الجوع في الليل؛ والقيام بأقل قدر ممكن من النشاط الليلي (إقرأ أو إكتب تدوينة و تابع أفلام، إلخ)

- إعداد إرادتك ؛ الإضراب عن الطعام لمدة خمسة أيام أو حتى يوم واحد هو شكل من أشكال الإحتجاج التي بمقدرتك أو ليس بمقدرتك القيام بها. هناك الكثير من وسائط إحتجاج غير عنيفة يمكنك المشاركة بها إذا كنت ترغب في ذلك. سوف تختلف الحالة العقلية من شخص لآخر؛ حذر البعض من التهيج  حين أن آخرين إعتزوا بالقدرة على التركيز عندما يكون الغذاء ليس جزءاً من المعادلة اليومية . كن واعياً ولكن لا تحلل كل تنهيدة و تخدر في أطرافك.

الإضراب أكثر من 7 أيام سوف يضع الجسد في الإستعداد للمجاعة و سيغير المعادلة كلياً، ولكن لغرض هذه الحملة لن نتعامل مع ذلك.

بداية من يوم الإثنين 21 أكتوبر ، أنا و غيري من المدونين، نشطاء ومؤيدي المطالب سننضم لمضربي واشنطن في إضراب عن الطعام للمطالبة بما يلي :

1- إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ؛

2- تقديم المسؤولين عن قتل المتظاهرين إلى العدالة و السماح للناس بالإحتجاج دون خوف من الإعتقال أو إستخدام القوة ؛

3- حرية التعبير و السماح للصحفيين بإستئناف دورهم و رفع الحظر عن الصحف .

سوف يقوم المضربين وفريق الإعلام الخاص بالحملة بالتحدث مع وسائل الإعلام حتى لا يسقط السودان من رادار الأخبار بعد الهدوء الذي عم بعد المظاهرات الواسعة.

لقد تحملنا 24 عاماً من إنتهاكات حقوق الإنسان و علينا كسر الصمت  و أن نظهر للعالم أننا “المعارضة الأخرى “. “المعارضة الأخرى” هي التي عملت أو لم تعمل بنشاط مع أي حزب سياسي، و لكنها عارضت سياسات حزب المؤتمر الوطني و لكنها لم تحتج بمهارة. في هذا الزمن، وفي مثل هذا الوقت المحوري في المنطقة، لدينا العديد من الأدوات للإحتجاج على نطاق أوسع، والسماح للمجتمع الدولي معرفة عمق و خطورة سياسات حزب المؤتمر الوطني التي أدت لتدمير أمتنا. علاوة على ذلك، على الرغم من أن الحملة تستهدف وسائل الإعلام والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان و صناع القرار في واشنطن وخارجها، من الضروري التوعية الأوسع للجماهير المهتمة بالشؤون العالمية الحالية، حول جوانب مختلفة من سياسات حزب المؤتمر الوطني المدمرة؛ و لكل نقطة محورية للسياسات الفاشلة المهمة له، إختر ما يهمك و عبر …

أنا واقعية ، وأعرف حدود هذه المبادرة و الجهود التي أبذلها. لذا، لماذا أفعل هذا ؟

إضرابي عن الأكل لن يحل النزاعات المسلحة، ولن يرفع مستوى المعيشة ، ولن يهكيل إستخدام الموارد، ولن يخلق فرص عمل، و لن يحيي المجتمع المدني المقهور، كما أنه لن يضخ الروح و الحياة في المشهد الثقافي .

ومع ذلك ، فإن الخطوة الأولى هي المعرفة ، والثانية هي أن أفعل شيئاً حيال ذلك .

أنا أعرف أن بلدي في حالة مقفرة بطرق مختلفة من الفشل الذريع، و لكنني أعتقد أننا يمكن أن نكون و نفعل ما هو أفضل .

المهم، المعرفة و اليقين  و الأمل .

هاتين هما الكلمتين الرئيسيتين لسؤال البعض لماذا نضرب؟ أنا أعلم أن دولتنا في حالة عميقة من الدمار، ولكن النطاق أوسع بكثير من المتداول هذه الفترة: الفشل الإقتصادي و الصراع العسكري. أريد أن أشارك القراء ومتابعوا الحملة الأسباب الأخرى لماذا الإنقاذ أهلكنا و لماذا يجب أن يطاح به.

وأعتقد جزماً أن السودان يمكن أن يكون بلد أكثر تقدماً وإنتاج و سلمية بإدارة العقول المدهشة التي أراها حولي في الساحة الإجتماعية والسياسية. توفى الكثيرين لهذه الرؤية، والبعض الآخر يتابع المثابرة في ظل ظروف مرهقة وقمعية للغاية للقيام بما يتعين عليهم القيام به و ما يمكن القيام به، للسودان . هؤلاء الناس ليسوا شخصيات أسطورية بعيدة، بل هم أصدقائي وعائلتي، زملاء وناشطين و متطوعين .

ستكون مدوناتي  شخصية و واقعية ، لأن هذا النضال شخصي و واقعي .

بعد 24 عاما من الضرر المؤسس ، آمل أن أستطيع إلقاء الضوء على طريقة الإنقاذ التي أصلتنا إلى هذه النقطة، ولماذا علينا أن التغلب عليها. هذه مساهمتي و هي محاولة للمساعدة في الجهود التوعوية و المحورية للتغيير واسعة النطاق لنقول للناس بالداخل و الخارج  ماذا و ماذا أيضاً من أخطاء  نظام الإنقاذ مدمرة لبلدنا.

تابعوا الحملة http://strike4sudan.wordpress.com/ و على تويتر #إضراب_للسودان

#Abena #SudanRevolts Media Round-up..ملخص التغطية الإعلامية #أبينا #السودان_ينتفض

Articles up to October 17th, 2013 – مقالات حتى يوم 17 أكتوبر 2013

Sudan is in Revolt. Why Isn’t Anyone Listening? the Christian Science Monitor (Oct 17th, 2013)

الحجر الذي أباه البناؤون : الحوار المتمدن (15 أكتوبر 2013

Sudan: the Next Arab Spring Uprising? US News (Oct 15th 2013)

Sudan’s NCP may Scrap Probe Against Memo Signatories: Sudan Tribune (Oct 12th, 2013)

Sudanese Activists Predict Unrest Over Economic Woes: Seattle Times (Oct 12th, 2013)

Sudanese Face Grim Eid amid Grief, Hardship: AFP (Oct 11th, 2013)

Making Sense of the Protests in Khartoum: the Social Science Research Council (Oct 11th, 2013)

Bashir Relatives Rally for Free Speech in Sudan: Yahoo News (Oct 11th, 2013)

Anger Lingers in Sudan After a Crackdown: the New York Times (Oct 11th, 2013)

Sudan: SPLM-N to Intensify Attacks if Sudanese Regime Continues Crackdown on Protesters: All Africa (Oct 10th, 2013)

When Women Fall Silent in Sudan: al-Monitor (Oct 9th, 2013)

Sudan: Islamic Coalition Group Calls on Bashir to Step Down and Disband Government: All Africa (Oct 9th, 2013)

غازي يدعو للحوار مع شباب (فيسبوك):شبكة مرجان (8 أكتوبر 2013

Stand of Solidarity with Sudanese Journalists: Doha Centre for Media Freedom (Oct 7th, 2013)

Sudan’s Bloody Crackdown on Civilian Protesters: Does the U.S. have Anything to Say?: the Huffington Post (Oct 7th, 2013)

إحتجاجات السودان: نهاية مرحلة البشير: الأخبار (7 أكتوبر 2013

الخرطوم تغلي رغم هدوءها الظاهر…و الأسعار في ارتفاع مستمر: الشرق الأوسط (7 أكتوبر 2013

Sudan: Peaceful Revolution a Dream: Open Democracy (Oct 7th, 2013)

Online Videos Showed Violent Clashes in Sudan one street from my Parent’s House: PRI (Oct 7th, 2013)

النظام السوداني يهدده أنصاره أكثر من الآخرين: الحياة (7 أكتوبر 2013

تحد جديد أمام السودان:  الشرق الأوسط (7 أكتوبر 2013

باب خلفي: ضحويات (7 أكتوبر 2013

مغالطات حول قتل المحتجين بالسودان: الجزيرة (7 أكتوبر 2013

Hot dogs: the New Standard of Luxury: 500 Words Magazine (Oct 7th, 2013)

How the Death of a Pharmacist in Sudan has Fueled Anti-Government Protests: PRI (Oct 7th, 2013)

New Sudan Protests as Bashir Orders Women Freed: Capital FM (Oct 7th, 2013)

Sudan’s Struggle for Peace: Foreign Policy (Oct 7th, 2013)

Sudan in Crisis: Failing to Learn from Past Mistakes: Al Arabiya (Oct 6th, 2013)

Sudan Detained Journalists who Supported Anti-government Protests: Vice (Oct 6th, 2013)

Sudan: the Winds of Change or Another False Dawn?: Modern Tokyo Times (Oct 6th, 2013)

Sudan: Mass Arrests, Newspaper Confiscations Continue in Sudan: All Africa (Oct 6th, 2013)

Sudan Judge Acquits 19 Protest Accused: Global Post (Oct 6th, 2013)

Sudan: Another Arab State Feels Heat from Street: KTTC (Oct 6th, 2013)

Sudanese in London Demonstrate in Support of Khartoum Protests: Sudan Tribune (Oct 6th, 2013)

A Killing by Sudanese Security Forces Stokes the Anger of a Protest Movement: the New York times (October 5th, 2013)

Toronto’s Sudanese Community Calls for Government Action Against Violence Overseas: The Star (Oct 5th, 2013)

بهرام منا، سيدي الشعب: التغيير (5 أكتوبر 2013

مؤسس رصد السودانية يروي وحشية نظام البشير : الموجز (5 أكتوبر 2013

السودان…دروس الماضي و مأزق المستقبل: الراكوبة (5 أكتوبر 2013

Bashir Bashing: The Economist (Oct 5th, 2013)

IMF Calls on Sudan  to Adopt Tax Reforms, Projects External Debt to hit 87.6% of GDP in 2013: Sudan Tribune (Oct 5th, 2013)

Sudan’s Ruling Party Showing Fresh Signs of Rebellion against Bashir: Sudan Tribune (Oct 5th, 2013)

In Sudan “Freedom for my mom”: Africa is a Country (Oct 4th, 2013)
Hundreds March for Freedom in Sudan: Yahoo News (Oct 4th, 2013)
Regime Repression Stifles Sudan’s Net Freedom: Index on Censorship (Oct 4th, 2013)
Better the Devil you Know?: Sudan Tribune (Oct 4th, 2013)
Sudanese Government Continues to Target Media: Doha Centre for Media Freedom (Oct 3rd, 2013)

Sudan Martyr Salah Becomes a Symbol: Daily Star (Oct 2nd, 2013)

Sudan Presses Ahead with Crackdown Activists After Wave of Protests: Middle East Online (Oct 2nd, 2013)

Sudan’s Regime Teeters: Al Ahram Weekly (Oct 2nd, 2013)

Arab Spring-Type Revolutions in Sudan? Not if President Bashir has his Way: International Business Times (Oct 2nd, 2013)

تظاهرات سبتمبر 2013 في السودان : أبرز المواقف السياسية: النيلان (2 أكتوبر 2013

Riots in Sudan: Bashir Bashing: The Economist (Oct 1st, 2013)

Is the Arab Spring Moving South? Violent Anti-government Protests hit Sudan: World News (Oct 1st, 2013)

Sudan: a Crisis of Confidence in the Government of Sudan: All Africa (Oct 1st, 2013)

Global Media Miss the Point Over Sudan Protests: Al Arabiya (Oct 1st, 2013)

Sudan is Finally Building up to its own Arab Spring: the Guardian (Oct 1st, 2013)

Sudan Orders News Outlets to Toe Government Line: Committee to Protect Journalists (Oct 1st, 2013)

إلى عمر البشير: اللعبة إنتهت : سودانيل (1 أكتوبر 2013

Sudan Defends Crackdown as Protests Enter Second Week: Khaleej Times (Oct 1st, 2013)

هل يتنازل البشير: الشرق الأوسط (1 أكتوبر 2013

Sudan Protests Continue Amid Violence: Al Monitor (Oct 1st, 2013)

Faced with Protests, Sudan’s al-Bashir Digs in Against Calls for Reform: the Washington Post (Sept 30th, 2013)

On the Brink in Sudan: Huffington Post (Sept 30th, 2013)

Sudan: Last Days of the Bashir Regime?: New Statesman (Sept 30th, 2013)

Has the Arab Spring Finally Stretched to Sudan: Al Arabiya (Sept 30th, 2013)

هل أصبحت حكومة السودان على المحك؟: الجزيرة (30 سبتمبر 2013

المعارضة السودانية تدعو لعصيان مدني.. و عدد المعتقلين تجاوز الألف: الشرق الأوسط (30 سبتمبر 2013

Sudan’s Government Silences Press Through Ownership: Index on Censorship (Sept 30th, 2013)

Sudan: Smartphones Spread Word of Protests: Business Week (Sept 30th, 2013)

Reformists within Sudan’s NCP Defy Party Threats: World Bulletin (Sept 30th, 2013)

Tear gas Fired at Sudan Women’s University Protest: Global Post (Sept 30th, 2013)

7 Things you Need to know about #SudanRevolts: Think Progress (Sept 30th, 2013)

New Intifada Against the Dictatorship in Sudan: Marxist (Sept 30th, 2013)

الصحفي بهرام: المباشر أنقذني من قبضة الأمن السوداني : العربية (30 سبتمبر 2013

Tear Gas Fired at Sudan Protest; Al Jazeera (Sept 30th, 2013)

عن السودان و إنتفاضته و مؤيديها و عن بشار بالمناسبة: النيلين (30 سبتمبر 2013

Analysis: Will Sudan be the Next to have a Revolution?The Jerusalem Post (Sept 29th, 2013)

Sudan Stands Firm on Fuel Rise Despite Riots: France 24 (Sept 29th, 2013)

التظاهرات تعم كبرى المدن السودانية: سكاي نيوز عربية (29 سبتمبر2013

Thousands Demonstrate in Sudanese Capital after Protesters Death: Al Arabiya English (Sept 29th, 2013)

Abu Dhabi Pharmacist Shot Dead During Sudan Revolts: The National (Sept 29th, 2013)

Sudan Turmoil Explodes after Fuel Price Hike: Al Jazeera (Sept 29th, 2013)

Thousands Protest as Sudan Officials Promise Cash: USA Today (Sepy 29th, 2013)

الجنجويد في الخرطوم: الجريدة (28 سبتمبر2013

الحزب الديمقراطي الليبرالي- السوداني: خارطة الطريق لنجاح الانتفاضة و إسقاط النظام: سودانيل (28 سبتمبر 2013

NCP Officials Call on Sudan’s Bashir to Reinstate Fuel Subsidies and Stop Killing Protesters: Sudan Tribune (Sept 28th, 2013)

Is Sudan’s Uprising the Beginning of the End of Omar al Bashir?The Daily Beast (Sept 28th, 2013)

Deadly fuel-hike protests continue in SudanAl Jazeera (Sept 28th, 2013)

إسلاميون بطالبون البشير بإيقاف قتل المتظاهرين و معاقبة القتلة و تشكيل آلية وفاق وطني: سودانيل (28 سبتمبر 2013

هل قتل أبناء و بنات السودان عبادة يا عمر؟ : الراكوبة (28 سبتمبر 2013

Islamists, Ruling Party Members Chide Sudan’s Bashir Amid Protests: Reuters (Sept 28th, 2013)

Rights Group: Sudan Police Shot to KillAl Jazeera (Sept 27th, 2013)

Sudan Black Out Internet to Hide Brutal Suppression of Protests: Index on Censorship (Sept 27th, 2013)

Sudanese Capital Witnesses Protests for the Fifth day amid Reports of more Deaths: Sudan Tribune (Sept 27th, 2013)

Uprising in Sudan threatens Bashir’s 24 Year Rule: Al Arabiya (Sept 27th, 2013)

Sudan Revolts: Internet Blackouts and Dead Protesters on the StreetsVice (Sept 27th, 2013)

Biggest Protest in Sudan since Beginning of Bashir Regime: Radio Dabanga (Sept 27th, 2013)

US Slams ‘Brutal’ Sudan Crackdown: Daily Nation (Sept 27th, 2013)

Sudan Fuel Protests: 50 Shot Dead: BBC (Sept 27th, 2013)

Sudan: Dozens Killed During ProtestsHuman Rights Watch (Sept 27th, 2013)

Protests Sweep Through SudanNuba Reports (Sept 27th, 2013)

Sudan Internet Shutdown: It’s not Just Sudan Screwing with the WebPolicyMic (Sept 26th, 2013)

Amid Riots in Sudan, these Millennials are becoming a Powerful ForcePolicyMic (Sept 25th, 2013)

السودان: أنباء عن مقتل 22 شخصاَ أثناء الإحتجاجات: بي بي سي (25 سبتمبر 2013

شرطة السودان تفرق بالغاز المسيل للدموع محتجين على رفع أسعار الوقود في الخرطوم و واد مدني: بي بي سي (23 سبتمبر 2013)

Old but good reads:

A Brewing Spring in Sudan: Muftah (May 2nd, 2013)

A Sudanese Summer: The Sudan Revolts One Month On: Muftah (Aug 15th, 2012)

Unpacking Sudan’s Power Dynamics: Al Jazeera (July 22nd, 2012)

Understanding the Prospects and Challenges for Another Popular Intifada in Sudan: Jadaliyya (June 27th, 2012)

رسم مقداد الدخيري

رسم مقداد الدخيري

Blogs

Time Running out to Find Sudan Conflict SolutionCNN blog (Oct 17th, 2013)

Unpacking Alex de Waal’s Message: Cordoned Sudan (Oct 16th, 2013)

في عرض اللأجسام الشبابية : مزن كتبت (16 أكتوبر 2013

Uprising in Sudan: What we Know Now (Economic Realities the Engine of Discontent)Sudan Reeves (Oct 10th, 2013)

Sudan Protests and Excessive State Violence: Troutish (Oct 6th, 2013)

إقرأ و تأمل: زول ساخر (6 أكتوبر 2013

Sudan: Eye Witness from the FrontlineMartin Plaut (Oct 4th, 2013)

Sudan President Bashir Denies Involvement in Protest Deaths: Pan-African News Wire (Oct 3rd, 2013)

President Omar al-Bashir’s Crumbling Foundation: Council on Foreign Relations Blog (Oct 3rd, 2013)

Why Salah Sanhouri had to Die: Life from Reem’s Perspective (Oct 3rd, 2013)

What are the Main 7 Issues that Triggered Sudan Revolt? Adonis Diaries (Oct 2nd, 2013)

Discontent Simmers in Sudan after Protest Deaths: Nonviolent Action (Oct 2nd, 2013)

Spirit of Revolt Drifts South as Austerity Protests Rock Sudan: Roar Mag (Oct 2nd, 2013)

Retweet, Revolt! Hashtag, Abena!: Jogs of a Pen (Oct, 1st, 2013)

Abdalla’s Clean JellabiyaStill Sudan (Oct 1st, 2013)

The Cruelty and Barbarism of the Khartoum Regime are on Full DisplaySudan Reeves (Sept 30th, 2013)

شهداء ثورة سبتمبر المجيدةشمس النهضة (30 سبتمبر 2013

Why is Rawa Resisting? #Sudan Revolts: Rakias Rant (Sept 29th, 2013)

#AbenaLife from Reem’s Perspective (Sept 29th, 2013)

لن ندفع ثمن رصاصكم: ضحويات (29 سبتمبر 2013

Uprising in Sudan: What we Know NowSudan Reeves (Sept 28th, 2013)

Protests in Sudan and the IMF: Thoughts on Sudan (Sept 28th, 2013)

President Bashir’s Final WarStill Sudan (Sept 28th, 2013)

If all Goes DarkBlog #45 (Sept 27th, 2013)

السودان ينتفضتوتش (26 سبتمبر 2013

Uprising in Sudan: What we Know NowSudan Reeves (Sept 26th, 2013)

The Pizza/HotDog/Children’s RevolutionNubianQ (Sept 26th, 2013)

قرارات رفع الدعم…الحراك المطلوب: مدونة مازن الأمين (24 سبتمبر 2013

Sudan: Presidential Hot dogs and Ministerial Pizzas: Still Sudan (Sept 24th, 2013)

رسم مقداد الدخيري

Videos and Interviews

يا عمر (10 أكتوبر 2013

السودان…هل يذهب النظام لقاء مع عزاز شامي؟ الحرة (2 أكتوبر 2013

الطريق إلي السماء: فيلم وثائقي عن الشهيد صلاح السنهوري (2 أكتوبر 2013

فيديو طالبات جامعة الأحفاد يهتفون ضد النظام: صوت السودان (30 سبتمبر 2013

الصحفي بهرام عبد المنعم: لماذا تصرون على الكذب: 30 سبتمبر 2013

مظاهرة بري: 29 سبتمبر 2013

Sudan Police Shooting Children; CNN iReport (Sept 29th, 2013)

On the current situation in Sudan/interview with Yousif Mubarak: Al Jazeera English (Sept 28th, 2013)

نقطة حوار: هل تتجاوز الخرطوم أزمة الزيادة في أسعار المحروقات؟ : بي بي سي العربية ( 26 سبتمبر 2013

خالد عويس يتحدث عن إحتجاجات و تظاهرات السودان: العربية (26 سبتمبر 2013

تغطية سكاي نيوز العربية ل #أبينا #السودان_ينتفض

Two hours of video compilations from different citizen journalists.

رسم مقداد الدخيري

رسم مقداد الدخيري

Facebook Pages to Follow:

Girifna, Sudan Change Now, Abena, Nafeer, Bashtana، كلنا صلاح السنهوري

By Hussein Merghani

By Hussein Merghani

Initiatives

Avaaz Community Petition: Stop Human Rights Violations in Sudan

#Abena protests CrowdMapping 

Martyrs details documentation collected by sudan.martyrs@gmail.com, check out the blog here.

 Facebook أنا الشهيد داير حقي: صفحة على

Man on hunger strike till October 21st, read his blog here.

By Talal Nayer

By Talal Nayer

Reports

Reign of Terror in Sudan: How the Government is Trying to Quell the Protests: Sudan Democracy First Group (Oct 2nd, 2013)

Press Release: Sudan Protesters Denied Medical Treatment..Mass Arrests and House Raids: Arry (Sept 30th, 2013)

Update on Martyrs’ Friday Sept, 27, 2013: Girifna (Sept 29th, 2013)

Sudan: Rising Death Toll of Peaceful Protesters and Internet Blackout: Girifna (Sept 26th, 2013)

Sudan: Security Forces Fatally Shoot Dozens of Protesters as Demonstrations Grow: Amnesty (Sept 26th, 2013)

Khartoon! by Khalid Al Baih

Khartoon! by Khalid Al Baih

Important Documents

بيان إعلان تكوين تنسيقية قوى التغيير السودانية

New Dawn Charter

بيان فناني و مثقفي مصر تضامناً مع الأشقاء في السودان

By Talal Nayer

By Talal Nayer

Art

Stakes of Sudan: Der Schernthaner

Girifna’s Flickr Stream

More revolution art by Talal Nayer and Khalid AlBaih

The Evolution of #SudanRevolts….تطور حركة #السودان_ينتفض

The government is at its weakest, this is a fact.

The Sudanese government doesn’t have the benefit-of-the-ballot (they came in a coup d’état), the deep economic crisis weighing down the country throughout most of their rule left them with little street affinity, women certainly won’t vouch for this government. Worst of all; the government’s own people are falling off the mammoth governance body (the National Congress Party, Sudan Armed Forces, National Islamic Front and notorious National Intelligence and Security Services).

Khalid Medani sums the situation well..

“in recent years, deep divisions have emerged within the state security forces and the ruling National Congress Party (NCP) over the potential pitfalls for Khartoum associated with South Sudan’s secession, the ongoing negotiations with South Sudan’s Sudanese Peoples Liberation Movement (SPLM) over the oil rich border regions, and on the conduct of the recent military campaigns in South Kordofan. Indeed, far form representing a unified front as in the early years of the Bashir regime there is increasing dissention within the ranks of the security establishment that has led Bashir to sack several high ranking officials for the sake of his self-preservation.” Understanding the Prospects and Challenges for another Popular Intifada in Sudan, June 2012, Jadaliyya.com

But I’ve already written about division drama.

The government’s weakness, combined with the stresses associated with living in Sudan, being a Sudanese citizen inside and outside has manifested itself clearly in the end of September 2013. People protested the living conditions and absurdity of the parallel universe Bashir & Co. seem to be living in (see picture) the wars, the assaults on personal and media freedom…the list goes on. They were met with live ammunition and insults about being drug addicts and saboteurs. With indignation and a lot of martyrs in every neighborhood of the capital (less reports on the other states unfortunately) people continued to march and chant, this time for the complete removal of the NCP regime.

via @hamidmurtada

via @hamidmurtada

Following the news, blogs and videos coming in and out of Sudan has left me in 50 shades of awe of the dynamics of it all. The most important thing to do right now is to believe in the power of people to change their reality, starting with removing the NCP. Doubt will creep in often, but how can we justify this belief when we’re concerned with the opposition, mobilization, civil society, arrests and even deaths?

Challenging misconceptions

The mass street protests in Egypt, Tunisia, Libya, Bahrain and even Syria challenged misconceptions associated with toppling authoritarian regimes. It is often (mistakenly) assumed that nations need a strong opposition and civil society to mobilize people against dictatorships. Yet, in this era, I think that is no longer the case. In the past, these institutions used to communicate the mobilization efforts to spark a flame that extended to cover the center and periphery (our own 1964 and 1985 revolutions). Nowadays, the presence of social media and independent citizen journalism has fueled the communication process immensely, perhaps even replacing this opposition role.

The strategy of the NCP (also called Salvation regime or Inqaz) is to restrict the proper role of opposition parties and limit their street mobilization efforts. This resulted in long watered down speeches , frequent invitations to evenings with a lot of poetry and very little constructive criticism of governance pitfalls and pressure points. Moreover, throughout their rule NCP lured top caliber opposition figures into NCP positions. Some youth and hardcore opposition members could have tolerated the watered down speeches and lack of street mobilization, but being bought into the corrupt and oppressive regime meant these figures lost their credibility.

I could direct you to some Twitter accounts that are on a constant (yawn) opposition trolling spree, but I’ll spare you.

Speaking of Twitter, it’s the most uncensored space where Sudanese youth could interact with each other and discuss political failures and remedies. Most youth are frustrated with the questionable allegiances, but more than a few have absolutely no tolerance for any opposition member who has flirted with the Bashir government.

We can’t trust our opposition, yet we know they still have the capacity to mobilize their highly (discontent) followers. We’ve all suffered enough under the NCP, so this is the time to unite against it as one force and once and for all break it apart. Yes our media and civil society has suffered plenty, but they’ve shown a streak of rebellion in the last few years, so all challenges considered, we have a clear picture of what could be the case if a collective decision was made to liberate Sudan from the NCP.

via @freesudannow

via @freesudannow

The Evolution of the Youth Movements

When Sudan witnessed the June 2012 wave of protests, two street mobilizing youth groups were at the forefront of the campaigning and advocacy; Girifna (established around the 2010 elections campaign) and Sudan Change Now (established in various youth factions of political parties since 2008 and became independent in 2010). Their strategies in June/July 2012 included calls for demonstrations, documenting human rights violations from the massive crack down campaign undertaken by the government, campaigning for the release of detainees and reporting on the situation for international institutions to take notice, as well as supporting families of the detainees during arrest and sometimes after release. Given that the NCP government was ruthless with members of both groups, many members remained anonymous yet both movements continued visible activities throughout the months leading up to September 2013.

In early August 2013 the country was hit by major floods and the government was silent and absent for the first 24 hours during which damage was ongoing. In contrast, a quick flood response task group was established by a group of youth and dubbed Nafeer. I attended their first open meeting at 1 PM the second day of the floods. There was chaos in terms of what has to be done, but the most fundamental aspect was set up: an emergency report line. With just 50 SDG on the table and calls pouring in every minute, we identified the next steps and suddenly there were tens of people pouring into the small office in Amarat street, which remained the headquarters of operations throughout Nafeer’s functioning. The project took off instantaneously and grew by the hour in terms of volunteers numbers (from all social and political backgrounds) and strategies for relief were set up and made better as the field teams brought in more data. Analysis and reporting were sharpened every day and used by other local and international institutions to assess the situation in often inaccessible areas.The training of volunteers intensified in frequency and content and diaspora soon joined in the efforts of collecting donations. In the afternoon of the second day I was asked to collect donations from incoming donors. Anonymous donors brought anything from 30 SDG to 10,000 and in less than an hour I had 30,000 in my hands. Nafeer took off in an unprecedented manner, unknown to our generation who grew up with Inqaz and its repressive laws that forbid mobilization and group assembly. Its strong communications campaign managed to reach the online and offline, local and international donors and supporters. This strength was a dangerous trait; on one hand Nafeer got most of its protection against raids and arrests by being highly popular with affected people and with those whose hearts broke at the state of what was reported. Its professionalism and transparency while the government had a gaping hole of under-performance meant that it was better to let Nafeer operate than risk mass protests against its lack of action.

Beyond the flood relief efforts, Nafeer came to the honest conclusion that it cannot rebuild people’s houses nor fix the weak foundations that would allow for another large scale flood incident every year if not engineered properly. The project rightfully shut down on September 25th, but the experience was unique and beneficial for crowd mobilization, communication and documentation for a wide range of people that rarely came together for one cause: a social cause. The crackdown on a political cause or mvoement is absolutely untolerable as with Girifna and Sudan Change Now in contrast with Nafeer.

#Abena

On September 22nd president Bashir went on a rampage trolling the Sudanese nation. Yes, that’s basically what he did.

In a painfully long address, he announced the lifting of the subsidies on fossil fuels, and claimed Sudanese didn’t know what hot-dogs or pizza were before Inqaz…

When protests broke out on the 23rd of September, they were spontaneous but flamed up quickly. A lot of lessons have been learned from the previous waves of protests; especially the June/July 2012. One thing was probably unexpected on behalf of the protesters; live ammunition.

This analysis by Khaled Medani from his article “Understanding the Prospects and Challenges for another Popular Intifada in Sudan”( June 2012, Jadaliyya.com) is accurate in describing the situation then and now, but even more so now.

As analysts of Arab authoritarianism have usefully demonstrated across the region, when the state’s coercive apparatus remains coherent and effective, it can face down popular disaffection and survive significant illegitimacy [4]. Conversely, where the state’s capacity of coercion is weak or lacks the will to crush popular protests, the unraveling of authoritarian rule in the Arab world and elsewhere may begin to occur. In the case of Sudan, the current protests have clearly demonstrated that after twenty three years in power the Bashir regime’s capacity of coercion is weak and increasingly de-linked from the Sudanese people. The Sudanese Armed Forces (SAF), demoralized and weakened from fighting armed insurgencies Darfur and in two southern border states (i.e. South Kordofan and Blue Nile), has so far chosen not to step in against the protesters. At present, the regime is relying on the Police, but most particularly, on the National Intelligence and Security Services (NISS) to crack down on the street protesters. There are already signs of discontent between the NISS and police forces in the way the security agents are handling the detentions of the Sudanese citizens. The protesters are well aware of the political and social divisions between the NISS and the police forces, and are clearly banking on persuading elements in the police to sympathize with their shared grievances against the state.

This extreme use of violence changes everything, but the people’s reaction to it is the most interesting, as eloquently stated in this blog post by Reem Gaafar.

The Evolution Continues

I’ve been following the news religiously; like everyone outside of Sudan I suspect. One things for sure is, we’ve become extremely resourceful and the support demographic has widened. From creative non-violent protest methods, to hunger strikes and revolutionary art; this wave is different. It will nonetheless rely on the people who feel it the most to drive it. People have lost friends, loved ones and family members in the week of protests that saw more 200 martyrs sacrifice their lives in the hope of a better future for all of us left behind. It is our moral responsibility to untangle the mess of the secession of the South, war and conflict across Darfur and the Nuba mountains and the ultimate alienation and underdevelopment we’ve been stuck in for decades under NCP rule.

How does Sudan look like post-NCP? I have faith in my people and in my land and we should already begin thinking ahead of time, we’re only a few more street demonstrations away from untangling this bloodthirsty and idiotic regime.

 ***

الحكومة في أضعف حالاتها ، هذه حقيقة .

لا تملك الحكومة السودانية منافع صندوق الإقتراع (فقد جاءت في إنقلاب عسكري) والأزمة الإقتصادية العميقة التي ترخي بثقلها على البلد طوال فترة الحكم لم تحبب الشارع في الحكومة بتاتاً. النساء بالتأكيد لن يشهدوا بالخير لهذه الحكومة. الأسوأ من ذلك كله؛ يتساقط أتباع الحكومة نفسها من جسم الحكم العملاق المتهالك المكون من حزب المؤتمر الوطني والقوات المسلحة السودانية، الجبهة الإسلامية القومية و مكتب المخابرات و خدمات الأمن الوطني السيئ السمعة.

خالد مدني يلخص الوضع جيداً ..

“في السنوات الأخيرة ، ظهرت إنقسامات عميقة داخل قوات أمن الدولة وحزب المؤتمر الوطني الحاكم على مدى المزالق المحتملة في الخرطوم المرتبطة بإنفصال جنوب السودان، و المفاوضات الجارية مع حركة تحرير السودان في جنوب السودان على مدى المناطق الغنية بالنفط على الحدود، و على الحملات العسكرية الأخيرة في جنوب كردفان. في الواقع، لا  يتمثل الحزب الحاكم بجبهة موحدة الآن مقارنة بالحال في السنوات الأولى من نظام البشير. الآن يزداد الإنشقاق داخل صفوف المؤسسات الأمنية، الأملر الذى أدى لإقالة عدد من المسؤولين رفيعي المستوى من أجل أن يحافظ البشير على ذاته.”

فهم الآفاق و التحديات التي تواجه الإنتفاضة الشعبية الآخرى في السودان ، يونيو 2012، Jadaliyya.com

ولكن كتبت مؤخراً عن دراما الإنقسامات.

ضعف الحكومة، جنباُ إلى جنب مع الضغوط المرتبطة بالعيشة في السودان و لمواطن خارجه قد تجلت بوضوح في نهاية سبتمبر 2013. إحتج الناس على ظروف المعيشية و عبثية الكون الموازي الذي يسكنه البشير وشركاه يبدو (إنظر للصورة). إحتج السودانيين على الحروب و الإعتداءات على الحرية الشخصية ووسائل الإعلام … والقائمة تطول. كان في إستقبالهم الذخيرة الحية والشتائم عن كونهم مدمني مخدرات ومخربين. مع سخطهم وكثير من دماء الشهداء في كل حي من أحياء العاصمة (التقارير أقل عن باقي الولايات الأخرى للأسف) واصل الناس المسيرة و الهتاف. هذه المرة لإزالة نظام حزب المؤتمر الوطني .

via @hamidmurtada

via @hamidmurtada

متابعة الأخبار، من مدونات و فيديو و كتابات من  داخل وخارج السودان تركتني في حالة من الإستعجاب من دينامكية كل شيء. الشيء الأكثر أهمية الآن هو أن نؤمن في قوة الشعوب لتغيير واقعهم، بدءاً من إزالة حزب المؤتمر الوطني. سوف يزحف الشك كثيراً من الأحيان، ولكن كيف يمكننا تبرير هذا الإيمان عندما نشعر بالقلق مع المعارضة، والتعبئة، وضعف المجتمع المدني، والإعتقالات وحتى الموت؟

تحدي المفاهيم الخاطئة

الإحتجاجات الحاشدة في الشوارع في مصر وتونس وليبيا والبحرين و حتى سوريا تحدت المفاهيم (الخاطئة) المرتبطة بآليات إسقاط الأنظمة الإستبدادية. غالباً ما يكون الإفتراض أن الأمم بحاجة إلى معارضة قوية و مجتمع مدني راسخ لتعبئة الناس ضد الديكتاتوريات. أعتقد أن في هذا العصر هذا لم يعد كذلك. في الماضي هذه المؤسسات كانت مهمة لإيصال الجهود المبذولة و حشد و إشعال شعلة تمتد لتغطية المركز والأطراف (ثورات 1964 و 1985) . في الوقت الحاضر ، فإن وجود وسائل الإعلام الإجتماعية و تقارير المواطنين المستقلين غذت عملية الإتصال بشكل كبير، بل وربما إستبدالت هذا الدور عن المعارضة .

إستراتيجية حزب المؤتمر الوطني (ويسمى نظام الإنقاذ أيضا) هي تقييد الدور الفعلي لأحزاب المعارضة والحد من جهودها لتعبئة الشارع. أدى هذا إلى خطابات فارغة المغزى، و دعوات متكررة لأمسيات فيها الكثير من الشعر و القليل من النقد و نقاط الضغط للحكم. علاوة على ذلك، طوال حكم الإنقاذ قام بجذب أعلى عيار من شخصيات المعارضة إلى مناصب مغرية في حزب المؤتمر الوطني. بعض أعضاء المعارضة الشباب والمتشددين تسامحوا عن الخطابات المخففة وعدم تعبئة الشارع، ولكن إغراء القيادات في الأحزاب إلى صفوف النظام الفاسد و القمعي يعني فقدان هذه الرموز مصداقيتها .

كثير من الإنتقادات يعبر عنها مستخدمي تويتر، و قد أصبح أكثر مكاناً غير خاضع للرقابة. حيث يمكن للشباب السوداني التتفاعل مع بعضه ومناقشة الإخفاقات السياسية وسبل الحلول. الكثيرين يشعرون بالإحباط من الولاءات المشكوك فيها من قبل المعارضة، ولكن أكثر من بضعة منهم ليس لديهم أي تسامح مع أي عضو معارضة تعامل مع حكومة البشير .

نحن فعلاً لا يمكن أن تثق بالمعارضة، و لكن يجب أن نعترف أنها لا تزال لديها القدرة على حشد متابعيهم (الغير راضين بالوضع). لقد عانينا بما فيه الكفاية تحت حزب المؤتمر الوطني، و هذا هو الوقت المناسب للتوحد ضده كقوة واحدة و مرة واحدة وإلى الأبد لكسره إرباُ. نعم وسائل الإعلام والمجتمع المدني عانوا الكثير، لكنهم أبدوا مسحة من التمرد في السنوات القليلة الماضية، لذلك بكل التحديات في الإعتبار، لدينا صورة واضحة لما يمكن أن يكون عليه الحال إذا تم إتخاذ قرار جماعي لتحرير السودان من حزب المؤتمر الوطني.

تطور الحركات الشبابية

عندما شهد السودان في يونيو 2012 موجة من الإحتجاجات، برزت مجموعتين من الشباب لتعبئة الشارع في طليعة الحملات الإنتخابية و الدعوة؛ قرفنا (التي أنشئت في مع حملة إنتخابات 2010 )، والتغيير الآن –السودان (التي أنشئت في مختلف فصائل الشباب في الأحزاب السياسية منذ عام 2008 و إستقلت في 2010). شملت إستراتيجياتهما في يونيو / يوليو 2012 دعوات لمظاهرات وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان من الحملة التي قامت بها الحكومة. وشنو حملات للإفراج عن المعتقلين وتقديم تقارير عن الوضع للمؤسسات الدولية. وكذلك قاموا بدعم الأسر المعتقلين أثناء الإعتقال و أحيانا بعد الإفراج عنهم. وبالنظر إلى أن حزب المؤتمر الوطني كان لا يرحم أعضاء الحركتين، ظل العديد من الأعضاء مجهولين حتى الآن و لكن واصلوا أنشطة مرئية نتائجها طوال الأشهر التي سبقت سبتمبر 2013.

في أوائل أغسطس 2013 تعرضت البلاد لفيضانات كبرى و كانت الحكومة صامتة و غائبة طوال ال 24 ساعة الأولى في وقتها الضرر كان لا يزال جارياٌ .في المقابل، تم تشكيل فريق عمل للإستجابة للفيضان سريعاً من قبل مجموعة من الشباب و أطلق على المبادرة إسم نفير. حضرت أول إجتماع مفتوح في الواحدة ظهراً في اليوم الثاني من الفيضانات. كان هناك فوضى من حيث خطة العمل ولكن سريعاً تم تفعيل الجانب الأساسي: خط تقرير الطوارئ . بخمسون جنيهاَ على الطاولة والمكالمات التي صبت بغزارة الفيضان نفسه، تم تحديد الخطوات التالية و فجأة كان هناك عشرات من المتطوعيين يتدفقون على المكتب صغير في شارع 37 في حي العمارات. الجدير بالذكر أن المتطوعين و المتبرعين كانوا من جميع الخلفيات الإجتماعية والسياسية. تم تفعيل إستراتيجيات و تحسينها  بالمعلومات التي وردتها الفرق الميدانية. تم تحليل وإعداد التقارير كل يوم وإستخدامها من قبل المؤسسات المحلية و الدولية لتقييم الوضع في مناطق غالباً ما يتعذر الوصول إليها. سرعان ما إنضم السودانيين من دول المهجر في جهود جمع التبرعات . في فترة ما بعد الظهر من اليوم الثاني طلب مني جمع التبرعات من الجهات المانحة التي تأتي للمركز. وفي أقل من ساعة كان معي 30.000 جنيه من مجهولين تبرعوا ب30 أو 10.000 جنيه . كان الإقبال على نفير غير مسبوق و نادر لجيلنا الذي نشأ مع الإنقاذ وقوانينه القمعية التي تمنع التجمع و التجمهر . تمكنت حملت الإعلام القوية للوصول إلى المتبرعين والداعمين على الإنترنت وأرض الواقع، محلياً ودولياً . وكانت هذه القوة سمة خطيرة ؛ من جهة فقد حصلت نفير على معظم حمايتها ضد الغارات والإعتقالات بسبب بشعبيتها الكبيرة مع المتضررين و مع أولئك الذين إندلع الألم في قلوبهم إثر ما رأوه من دمار. الإحتراف والشفافية في حين أن الحكومة تركت فجوة نقص الأداء أفاد نفير أنه منع الحكومة من التعرض للمبادرة للتصدي لإحتمال إحتجاجات حاشدة من المتضررين.

بعد جهود الإغاثة من الفيضانات، قررت مبادرة نفير أنها لا يمكنها إعادة بناء بيوت الناس ولا إصلاح الأسس الضعيفة التي من شأنها أن تسمح لحادث الفيضان مرة أخرى كل عام إن لم يكن الإصلاح هندسياً و بشكل صحيح. أعلنت المبادرة إنتهاء عملها يوم 25 سبتمبر 2013. لكنها كانت تجربة فريدة من نوعها ومفيدة لتعبئة الجماهير والتواصل و التوثيق لمجموعة كبيرة من الناس الذين نادراً ما إجتمعوا معاً لسبب واحد؛ قضية اجتماعية. بالمقارنة بالقضايا أو الحركات السياسية، كما هو الحال مع قرفنا والتغيير الآن، فالحكومة لا تحتملها أما الحراك الإجتماعي فيستطيع النفاذ من قبضة القمع كما رأينا مع نفير.

# أبينا

 في 22 سبتمبر أهان الرئيس البشير الأمة السودانية . نعم ، هذا ملخص ما فعله.

في خطاب طويل و مؤلم، أعلن عن رفع الدعم عن الوقود الأحفوري، و إدعى أن السودانيين لم يعرفوا النقانق أو البيتزا قبلحكومة الإنقاذ…..

عندما إندلعت الإحتجاجات في 23 سبتمبر، كانت عفوية لكنها إلتهبت بسرعة. تعلم الكثيرين من دروس الموجات السابقة من الإحتجاجات، خصوصاً  يونيو/ يوليو 2012. شيء واحد ربما كان غير متوقع؛ ذخيرة حية .

هذا التحليل بواسطة خالد مدني من مقاله “فهم الآفاق و التحديات التي تواجه الإنتفاضة الشعبية الآخرى في السودان ” (يونيو 2012، Jadaliyya.com   ) دقيق في وصف الوضع آنذاك والآن ، ولكن حتى أكثر وصفاً للحال الآن .

” أظهر المحللين عن الإستبداد العربي ما هو مفيد في جميع أنحاء المنطقة، فعندما يبقى جهاز القسرية للدولة متماسك وفعال، فإنه يمكن أن يواجه السخط الشعبي و البقاء على قيد الحياة من غير شرعية كبيرة [ 4 ]. وعلى العكس، حين تكون قدرة الدولة على القمع ضعيفة أو تفتقر إلى الإرادة لسحق الإحتجاجات الشعبية، سيتفكك الحكم الإستبدادي في العالم العربي وأماكن أخرى. في حالة السودان، فقد أثبتت الإحتجاجات الحالية بوضوح أنه بعد ثلاثة وعشرين عاماً قضاها في السلطة، قدرة نظام البشير من الإكراه ضعيفة و غير مترابطة مع الشعب السوداني. القوات المسلحة السودانية روحها المعنوية ضعيفة من قتال حركات التمرد المسلحة في دارفور وفي ولايتين على الحدود الجنوبية (جنوب كردفان و النيل الأزرق)، إختارت حتى الآن عدم التدخل ضد المتظاهرين. في الوقت الحاضر، النظام معتمد على الشرطة وعلى الأخص على المخابرات و خدمات الأمن الوطنية ( جهاز الأمن الوطني ) للقضاء على المتظاهرين في الشوارع. وهناك بالفعل علامات السخط بين جهاز الأمن الوطني وقوات الشرطة على طريقة رجال الأمن في التعامل مع إعتقالات المواطنين السودانيين. المتظاهرين يدركون جيداً الإنقسامات السياسية والإجتماعية بين جهاز الأمن الوطني وقوات الشرطة، و يراهنون بشكل واضح على إقناع عناصر الشرطة للتعاطف مع مظالمهم المشتركة ضد الدولة ” .

هذا الإستخدام المفرط للعنف غير كل شيء، ولكن ردود فعل الناس على ذلك هو الأكثر إثارة للاهتمام ، كما ورد ببلاغة في هذه المدونة  التي كتبتها ريم جعفر(بالإنجليزية) .

في تطور مستمر

تابعت الأنباء بشراهة ؛ مثل أي شخص خارج السودان..أظن. الأمر المؤكد هو أصبحنا ذوي حيلة للغاية و إتسعت ديموغرافية الدعم للتظاهرات. هذه الموجة مختلفة، من أساليب الإحتجاج الغير عنيف الإبداعية ، إلى الإضراب عن الطعام والفن الثوري. سوف تعتمد رغم ذلك على الناس الذين يشعرون بالمشاكل أكثر من غيرهم لقيادتها . لقد فقد الكثير من الناس أصدقاء، أحباء وأفراد الأسرة في أسبوع  الإحتجاجات والتي شهدت أكثر من 200 شهيدا ضحوا بحياتهم لمستقبل أفضل لنا جميعا تركو لنا آمالهم وراءهم. من مسؤوليتنا الأخلاقية حسم فوضى إنفصال الجنوب والحروب و الصراعات في أنحاء دارفور وجبال النوبة و الإغتراب والتخلف في نهاية المطاف كلنا عالقين تحت حكم حزب المؤتمر الوطني .

كيف تبدو السودان في مرحلة ما بعد حزب المؤتمر الوطني؟ لدي ثقة في شعبي و أرضي و ينبغي أن نبدأ بالفعل في التفكير في وقت مبكر، فبيننا و بين التحرير عدد قليل من المظاهرات في الشوارع لإزالة تشابكات هذا النظام الغبي و المتعطش للدماء.

Documentation in Protests…التوثيق في المظاهرات

I’m sharing a list of tips compiled by a friend, please read carefully if you’re contemplating filming or photographing a crowded sit in or protest.

1- You MUST make a decision on whether you’re a photographer/videographer or a protester. Protests need people to film and document events, so it doesn’t fade out after the event. People  are needed for capturing what takes place; for documentation and for analysis of the situation during a series of events and afterwards.

You can’t take good quality videos and pictures while protesting.

2- Once you made this decision, you have to understand that your movement is NOT like that of the protesters. You are not in the middle, you’re supposed to stand at an advantaged angle and outside of the stream of protesters. You must show some features of the surrounding environment as well; mosques or squares or shops that are remarkable. It gives more credibility to your material. You need to be somewhere where you can see most of the people in the protest.

3- People with cameras are the most targeted people; don’t film in front of NISS or police because IT IS dangerous. Try to be clever about your angle and your shots. Keep an eye on the police so you can take good shots of their aggression without endangering yourself. Find roofs or alleys where you can snap safely.

4- Sad to say, but you’re highly likely to get arrested or targeted so do your best to upload or send your material as soon as you can or give it to someone who can safe-keep it for you. This ensures your work lives to be seen by the audiences. Delete evidence as soon as it’s backed up elsewhere or online- this is for your protection and to make room for new data.

5- Always try to be calm, it’s stressful and it’s you will be tempted to join the protesters and chant. Try to be as aloof as possible because your job is undermined by the movement and angles associated with protesting.

6- Try to alert people if you’re about to witness an aggression, but you should know that other people can help the victim more. Your job is to document any aggression, so it might help more if you continue what you’re doing.

7- Keep a bag of food and drinks because the day may be long.

8- Don’t wear bright colors; you don’t want to stand out (you already do with your camera).

9- Familiarize yourself with the area, so inspect the location thoroughly beforehand and park somewhere safe but accessible to exit if you feel threatened.

***

هذه قائمة من النصائح التي جمعها صديق لي ، يرجى قراءتها  بعناية إذا كنت(ي) تفكر(ين) في تصوير إعتصام مزدحم أو إحتجاج.

1-      يجب عليك(ي) إتخاذ قرار بشأن ما إذا كنت(ي) مصور فيديو|فوتوغرافيا أم أحد المتظاهرين. الإحتجاجات بحاجة إلى توثيق الأحداث ، لكي لا تتلاشى و تنسى بعد وقوع الحدث. هناك حاجة الناس لإلتقاط صور وتصوير فيديو لما يحدث لتوثيق و لتحليل الوضع خلال سلسلة الأحداث أوبعدها .

لا يمكنك إلتقاط مقاطع فيديو ذات نوعية جيدة أوحتى صور و أنت من المحتجين .

2-       بمجرد إتخاذ هذا القرار ، يجب أن نفهم أن حركتك(ي) ليست كحركة المحتجين. أنت لست في الوسط، ومن المفترض أن تقف(ي) في زاوية و خارج تيار المتظاهرين. يجب أن تظهر بعض ملامح المنطقة التي يحدث فيها الإحتجاج و  المحيطة كذلك؛ كالمساجد أو الساحات أو المحلات التجارية التي تلفت النظر . هذا يعطي مزيداً من المصداقية. تحتاج إلى أن تكون في مكان ما، حيث يمكنك أن ترى معظم الناس في الإحتجاج .

3-      الأشخاص الذين يحملون الكاميرات هم الناس الأكثر إستهدافا ، لا تصور أمام جهاز الأمن أو الشرطة! لأنه أمر خطير. حاول أن تكون ذكي(ة) حول الزاوية و الطلقات. يجب إبقاء العين على الشرطة حتى تتمكن من أخذ لقطات جيدة عن عدوانها دون تعريض نفسك للخطر . يفضل البحث عن  السقوف أو الأزقة حيث يمكنك الإلتقاط بأمان .

 

4-      من المحزن القول أنك أنت(ي) من المحتمل للغاية أن يتم القبض عليك(ي) أو أن تكون(ي) من المستهدفين. يجب بذل قصارى جهدكم لتحميل أو إرسال المواد الخاصة بك بأسرع ما يمكن أو إعطائها لشخص يمكن حفظها في مكان آمن بالنسبة لك . وهذا يضمن أن عملكم سيعيش حتى ينظر إليه الجمهور . تأكد من حذف الأدلة في أقرب وقت و الحفاظ على النسخة الإحتياطية في مكان آخر أو عبر الإنترنت. هذا لحمايتك و لإفساح المجال للبيانات الجديدة .

 

5-      حاول(ي) دائما أن تكون هادئ(ه) ، إنها مهمة مرهقة وسوف تميل(ين) إلى الإنضمام إلى صفوف المتظاهرين وهم يهتفون . لكن حاول(ي) أن تكون(ي) بمعزل ممكن لأن اللقطات ستتأثر بالحركة والزوايا المرتبطة بالذين يحتجون .

 

6-      حاول أن تنبه الناس إذا كنت على وشك أن نشهد عدواناً ، ولكن يجب أن نعرف أن الآخرين يمكنهم أن يساعدوا الضحية أكثر. عملك(ي) هو لتوثيق أي عدوان ، لذلك قد يساعد أكثر إذا كنت لا تزال تصور عند حدوثه.

 

7-      إحفظ(ي) على كيس من المواد الغذائية والمشروبات ، لأن اليوم قد يكون طويل .

 

8-      لا ترتدي الألوان الزاهية ؛ إذا كنت لا تريد أن تبرز ( تفعله بالفعل مع الكاميرا).

 

9-      تعرف على المنطقة و تفقد الموقع مسبقاً بدقة و حاول إيقاف سيارتك في مكان آمن لكن يمكن الوصول إليها للخروج إذا كنت تشعر(ين) بأنك(ي) مهددة .

Russia, Sudan & #Nafeer – روسيا، السودان و #نفير

I’m currently reading “A Russian Diary” by the late journalist Anna Politkovskaya and although I’ve found  numerous similarities between Putin’s Russia and Bashir’s Sudan, this quote struck the hardest:

“(o)ne of the reasons for Russia’s social malaise is this diabolical cynicism on the part of the authorities, who peddle a completely fake reality. Russia’s citizens do not rise up against this cynicism. They withdraw into their own shells, becoming defenseless, wordless, and inhibited. Putin knows this and employs brazen cynicism as the anti-revolutionary technique that works best in Russia”.

Replace Russia with Sudan and Putin with Bashir.

Do you ever wonder whether Bashir and Co. are purposely offending our intelligence with their cheap lies and lack of address (let alone meaningful action) to anything of relevance to us? These days the floods sweeping the country are at the forefront of every discussion, except in government halls. Where IS the government anyway?

Image from the FB page  Khartoon! by KhalidAlbaih

Image from the FB page Khartoon! by KhalidAlbaih

I’m often deeply ashamed about the statements coming from government officials, ashamed for us as Sudanese and for our place in the world. Maybe this is a trivial concern compared to more urgent matters like, say: war, poverty, corruption and this fall; horrendous floods. However, I’m convinced that these “dumbed down” government statements (paired with policies and actions) are part of the systematic self-worth demolishing  policies used by the Inqaz government. Perhaps this is why we doubt our unity and our strength in the face of a revolution; thus we’re being fueled with more doubt through the rancid statements seen on TV, read in newspapers and heard on radio stations.

***

Then something sporadic happens and your faith is restored in the Sudanese people and especially the youth – as a friend put it last night while we cruised the relatively dry Obeid Khatim street in Khartoum.

If you haven’t heard about #Nafeer yet, you’re missing out on a truly remarkable experiment in disaster control and management, but more fascinating; an experience of youth mobilization fueled by ownership of their country.

In the early hours of Saturday, August 3rd, a group of youth sat down at Jisr Center and laid the foundation for what is now a joint effort of volunteers and charity groups/organizations. The mission is clear: to assist those in the areas worst affected by the recent floods. I first got there at 1 PM on Saturday and every hour after that volunteers, ahem, flooded, the Jisr space. Teams recorded people’s complaints, went into the field to survey the damage, came back with the forms filled to be analyzed, reported on and the response procurement team organized food/tents/plastic sheets/drinking water etc. to be dispatched to the flood affected areas. In one week, #Nafeer went from (kind of) guessing what to do in such a crisis situation, to applying well researched and thought out methodologies. Ones you’d barely see implemented in government institutions. Oh, government, where art thou?

For many of us born right into the Inqaz time, we can feel the manifold opportunities and rewards in this rare mobilization effort to engage and use our best skills to defy the status quo – imagine what would this situation have transpired to without #Nafeer.

We’re too busy to dwell on the cynicism of the government officials who bother to address the disaster, and thanks to #Nafeer we are certainly not wordless, defenseless and inhibited these days.

***

So go to street 37 in Amarat, with or without disaster management skills, you’ll be given an orientation and can then easily join any of the dynamic committees; media, sorting/packing, medical, finances etc.

You can also donate from abroad & from Sudan.

Thanks to the dedicated media and IT teams; you can stay updated by following #Nafeer on Twitter or on the Facebook page or check the website.

***

حالياً أقرأ “يوميات روسية” بقلم الصحفية الراحلة آنا بوليتكوفسكايا، وعلى الرغم من أنني وجدت العديد من أوجه التشابه بين روسيا بوتين وسودان البشير، كانت هذه الكلمات الأقوى:

” من أسباب القلق الإجتماعي في روسيا  هذه السخرية الشيطانية من جانب السُلطات، التي تجول حقيقة واقعية وهمية تماماً. مواطني روسيا لا ينتفضون ضد هذه السخرية. بل ينسحبون إلى قواقعهم، ليصبحوا معزولين، صامتين، ومكبوتين. بوتين يعرف هذا ويوظف السخرية الوقحة كتقنية مضادة للثورة، وهي تعمل بشكل جيد في روسيا “.

قم بإستبدال روسيا بالسودان وبوتين بالبشير.

هل سبق لك(ي) أن تساءلت(ي) ما إذا كان البشير وشركائه يقصدون إهانة ذكائنا بأكاذيبهم الرخيصة وعدم التحدث عن المشاكل الحقيقية (أو إتخاذ إجراءات جدّية) ذات أهمية بالنسبة لنا؟ في هذه الأيام مثلاً، في ظل الفيضانات التي تجتاح البلاد، هذا الأمر طليعة كل نقاش، إلا في قاعات الحكومة. أين هي الحكومة على أية حال؟

في كثير من الأحيان أحس بالخجل الشديد إزاء التصريحات الصادرة من المسؤولين الحكوميين، والخزي بالنسبة لنا كسودانيين و لمكاننا في العالم. ربما هذا مصدر قلق تافه بالمقارنة مع المسائل الأكثر إلحاحاً مثل: الحروب والفقر والفساد وهذا الخريف- الفيضانات المروعة. ومع ذلك، أنا مقتنعة بأن هذه “التصريحات الغبية أو المتغابية” (جنباً لجنب مع السياسات والإجراءات) هي جزء من السياسة المنهجية لهدم الذات السودانية، المستخدمة من قِبل حكومة الإنقاذ. ولعل هذا هو السبب في شكِنا في وحدتنا وقوتنا في مواجهة ثورية ضد النظام الحاكم، وبالتالي يتم إشعال نار الشك فينا أكثر من خلال البيانات المرئية على شاشة التلفزيون، والمقالات المقروءة في الصحف والتصريحات المسموعة في المحطات الإذاعية.

***

ثم يحدث شيء مفاجيء يسترد إيماننا في الشعب السوداني وخاصة الشباب – على حد تعبير صديقتي ليلة أمس حين كنا في شارع عبيد ختم- الجاف نسبياً.

إذا لم  تسمع(ي) عن مبادرة #نفير حتى الآن، فقد فقدت(ي) فرصة لرؤية تجربة رائعة حقاً في التعامل مع الكوارث وإدارتها، بل أكثر من رائعة؛ فهي تجربة تعبئة شبابية ناجحة مفعمة بإحساس المِلكِية لبلدنا السودان.

في الساعات الأولى من صباح السبت 3 أغسطس، قامت مجموعة من الشباب بالجلوس في مركز جسر لوضع الأساس لما هو الآن جهد مشترك بين المتطوعين والمجموعات/المنظمات الخيرية. مهمة المبادرة واضحة: مساعدة سكان المناطق الأكثر تضرراً من الفيضانات الأخيرة. أول إجتماع حضرتُه كان الساعة الواحدة ظهراً  يوم السبت، وفي كل ساعة حتى اليوم عدد المتطوعين، همممم، كالفيضان، يأتون إلى مركز جسر للمساهمة في المبادرة بما يستطيعون. تم تنظيم فريق لإستلام شكاوى المتضررين، وآخرين يذهبون إلى الميدان لتفقد الأضرار، ويعودون مع الإستمارات ليتم تحليلها، و نشر التقارير عن الوضع والإستجابة بتنظيم الغذاء / الخيام / الملاءات البلاستيكية / مياه الشرب إلخ، كي يتم إرسالها إلى المناطق المتضررة من الفيضانات. في أسبوع واحد، تحولت #نفير من (نوعاً من) عملية تخمين عن كيفية التعامل مع هذا الوضع المتأزم، إلى عمليات تطبيق مناهج مدروسة جيداً. تلك المناهج بالكاد نرى تنفيذها في المؤسسات الحكومية. همممم، والحكومة، أين أنتي؟

 Facebook من صفحة نفير على

Facebook من صفحة نفير على

بالنسبة للكثيرين منا من الذين ولدوا في وقت الإنقاذ، بإمكاننا أن نرى الفرص المتعددة والمكافآت في جهد التعبئة النادر هذا، و  بالمشاركة وإستخدام أفضل مهاراتنا  نتحدي الوضع الراهن – تخيل الكارثة الحالية دون #نفير.

نحن مشغولين جداً لنتابع السخرية التي ينشرها المسؤولين الحكوميين عن كارثة الفيضانات الحالية، و لكن بفضل #نفير فنحن بالتأكيد لسنا صامتين، و لا معزولين، و لسنا مكبوتين.

***

لذا، إذهب إلى الشارع 37 في حي العمارات، مع أو بدون مهارات إدارة كوارث، سيقوم المتطوعين بإعطائك(ي) التوجيهات ومن ثم يمكنك(ي) أن تنضم(ي) بسهولة لأي من اللجان الحيوية كالإعلام، والفرز/التعبئة واللجنة الطبية، أو المالية إلخ.

يمكنك أيضا التبرع من الخارج ومن السودان.

بفضل الفريقان الإعلامي و تكنولوجيا المعلومات، يمكنك(ي) متابعة أخبار الحملة و إحتياجاتها على تويتر أو على صفحة الفيسبوك أو موقع المبادرة.